حب اموال حميدتي

عصب الشارع
صفاء  الفحل

اذا افترضنا ان حميدتي لم يتلقى دعم عمر البشير وظل كما هو تاجر في سوق المواشي وهو لم يتلقى تعليم فهل كان سيكتب الهندي عنه بانه رجل السودان القوي او التف حوله المطبلاتية امثال الصادق الرزيقي او حتى عرفه احد في السودان
       الواضح ان كل من يقف حول حميدتي اليوم في الحق والباطل لديهم هدف واحد هو الثراء باسم الولاء فالرجل ليس بمفكر ليتبعوا افكاره ولاهو بالعالم ليتبعوا علمه للاستفادة الفكرية منه وهم يعلمون بانهم يتبعون سفاح احرق وقتل الملايين بغرب البلاد ثم احتمي بالخرطوم فقتل فيها مئات الشباب حتى لايطرد منها
     بكل اسف يعلمون ويعلم هو ان كل من حوله لا يحبونه بل يجارونه من اجل الاموال التي يوزعها عليهم او خوف السلاح في ظل الفوضى التي تعيشها فاذا فقد المال والسلاح فانه سيرمى في مزبلة التاريخ بلا اسف
       وشواهد العصر كثيرة فقد هرب كل من حول معمر القذافي يوم فقد السلطة والمال وباع اتباع صدام القائد يوم دخلت القوات الامريكية العراق
   الولاء من اجل المال ولاء هش ينهار سريعا ومن اراد الولاء الحقيقي فاليكون صادقا وامينا في اقواله وافعاله .. لا تشتري الولاء حميدتي

إرسال تعليق

0 تعليقات