اخر الاخبار

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019

الموعد- الجزء الحادي عشر

الموعد- الجزء الحادي عشر 
اغلقت الرسالة وانا ارتجف لا اعلم لماذا .... هل هو خوف ام انها رهبة ذلك اللقاء الذي كنت انتظره .. اخيرا سأعرف من هو مرسل تلك البطاقات ولماذا يفعل بي هذه التصرفات ..ا
خذت هاتفي اعلم اسراء بما استجد ... الو سوسو الحقي ..
اسراء.. توتا خير اها تاني في شنو ..؟؟ اجبتها .. اخيرا حأعرف مين البيرسل لي البطاقات دي .. الزول دا رسل لي رساله قال عايز يلاقيني ..
اسراء .. امشي طوالي .. انا زاتي بمشي معاك عشان ابهدلو ..
قاطعتها .. عشااان كدا ما حأخدك معاي حتخربي الدنيا .. حافظاكي انا .. ضحكنا سويا ..ثم اردفت ..قاليك تتلاقو وين ..؟؟.. لو حته ما معروفه ما تمشي براك ولا ما تمشي خالص
اجبتها .. طلب نتلاقه في مطعم الاحلام ..مع كدا انا خايفه شكلي ما حأمشي ..
اسراء ..اتوكلي على الله وامشي ولو اتأخرتي بجيب الشرطه واجيك ..
قاطعتها .. يابنت ما للدرجة دي ...كدا لحد بكره يحلها الله .. تمنت لي حظ موفق واوصتني كثيرا بالذهاب حتى ارتاح من
هذا الكابوس المزعج ..انهينا المكالمة على ذلك
بعد انتهاء وقت العمل انصرفت الى المنزل لم تكن لدي أي رغبه في محادثة احد فقط اريد ان اخلد الى النوم ليأتي يوم غد بسرعة ...
في الصباح توجهت الى عملي كعادتي وصلت الى الشركة وجدت الجميع خارج مكاتبهم لم اعرف لماذا .. الغالب ينصرف وكأنه يوم اجازه .. وجدت احد الزملاء امام الباب سألته .. وليد صباح الخير الحاصل شنو هنا .؟؟؟..
اجاب
اهلين فاتن .. والله علمي علمك قالو استاذ هاني عندو مناسبة وانا يا دوب ماشي اعرف وابارك .. تبعته نحو قاعة الاجتماعات حتى اتحقق من الموضوع .. وقبل دخولي للمكتب على اعتاب الباب وجدت العم جعفر يوزع الحلوة ..
قدم لي الحلوة قائلا .. فاتن يا بنتي خدي حلاوة خطوبه الاستاذ هاني و عقبال خطوبتك ..
.. اعطاني الحلوة وانصرف .. لم استطع الوقوف .. خرجت مسرعة متجها خارج ذلك المبنى لا اعلم الى اين وجهتي وحمدت الله انه لم يراني احد
.. لم اعلم الى اين ..ساقتني اقدامي الى منزل اسراء .. طرقت الباب فتحت لي اروى اضغر اخوات اسراء .. دخلت مسرعة الى غرفة اسراء .. اغلقت الباب خلفي وانا اصرخ .. سوسو ..سوسو .. قومي ..قومي..
اسراء.. توتا ..بسم الله الرحمن الرحيم الجابك شنو زي الساعة دي؟؟ .. قاطعتها اسكتي هاني خطب .. اجابتني ..شنوووو.. خطب .. يعني ما هاني بتاع الكروت ..يا ربي احنا حنخلص من الحكاية دي امتى ؟؟..
اجبتها اتخيلي اتخيلي خطب
..قاطعتني.. وانتي الجابك هنا شنو ؟؟اجبتها .. مابعرف من الصدمة ماقدرتا اقعد ..اجابتني .. لا انتي كدا حتطلعي فيك كلام ..حيقولو زعلانه لان خطب واحنا مادايرين كلام فارغ... ارجعي اسي مكتبك.. ولا كأن في حاجه .. وعشان تقطعي لسان أي زول شيلي معاك كيك ولا علبة حلاة كأنك مشيتي تشتريها ..
كانت دائما تجد الحلول وبسرة فائقة لذلك انا داائما استشيرها وابحث عنها في ازماتي ...
..اجبتها .. خلاص كويس هسى حارجع .. قاطعتني .. و حتمشي الموعد المشؤم دا نشوف اخرها شنو.... اجبتها ...بعد الحاصل دا حمشي عشان انا خلاص زهجتا ...
توجهت الى محل حلويات في طريقي واخذت قالب من الكعك للأستاذ هاني كهدية .. وصلت الى الشركة .. طرقت بابا المكتب استأذن بالدخول .. استاذ هاني ممكن ادخل .. اجاب .. اكيد طبعا .. اردفت .. الف مبروك استاذ هاني وحياة سعيدة ان شاء الله .. اجاب .. الله يبارك فيك فاتن الليلة اسعد يوم بحياتي واتمنى يكون اسعد يوم ليك .. شكرته وانصرفت بعد ان اخبرني ان اليوم اجازه للجميع ..
وصلت الى البيت وضعت رئسي على وسادتي اهرب من التفكير واضيع الوقت .. اخيرا حان وقت التجهيز للموعد .. وضعت القليل من المكياج وحملت حقيبتي وانصرفت
.. وصلت في الموعد المحدد .. دخلت للمطعم كان شبه فارغ ..
السلام عليكم من فضلك عندي حجز باسم القائد .. ارتسمت بسمه عريضة على وجه العامل .. وكانه ينتظر قدومي ....اجابني اتفضلي معاي من هنا .. اخذني الى طاولة في اخر المطعم .. جلست .. قام بوضع مزهريه جميله .. كأس به ماء .. وقدم لي بطاقه
.. كدت اجن .. بطاقة مرة اخرى .. سألته مسرعة .. بطاقة ؟؟ .. اجاب .. دي اوامر القائد .. وانصرف ..فتح البطاقة
..انا مبسوط جدا لانك ما خيبتي ظني فيك وجيتي انا واقف على يسارك ..اسرعت ابحث بنظري في ذلك الاتجاه ولم اصدق ماراه امامي ..
تقدم نحوي مبتسم .. وانا من هول الصدمة ..اردد
مستحيل .. دا انت .. انا ما مصدقة .. مستحيل

...الجزء الحادي عشر .....    ‎#sweet

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox