الموعد الجزء الخامس - لفاطمة ابوزيد

الموعد الجزء الخامس 
بدا علي الاندهاش من السؤال .. وضع عصيره جانباً.. انتي يا فاتن سرحانه ولا  نايمة.. انا من زمان بكلم  نفسي ؟.. ولا الظاهر انا تقلتا  عليكي ومضايقك بكلامي ..الظاهر انا اخدت  راحتي خالص .. اسف.. لو مضايقه بمشي والله بس ما تتحسسي كدا .. استوقفته سريعا .. ابدا ابدا ..استاذ امجد ما في حاجه والله  ..وما مضايقه من وجودك بالعكس اتشرفتا بمعرفتك خالص .. انت انسان راقي جدا ..

  حملت حقيبتي واكملت  .. بستأذنك مواعيد الدوام  جات  ..ابتسمت له وانصرفت متجهة للخارج  احدث نفسي .. ايه الراجل الذوق دا معقوله كدا طبعو ولا بمثل علي .. ويمثل علي ليه هو بيعرفني؟ سبحان الله فيه مريح خالص ..

وانا في طريقي كان الاستاذ هاني يقف امامي ولكن لم اراه من كثر انشغالي في التفكير ..سمعت صوت ينادي .. فاتن ..توقفت .. نعم .. ااه استاذ هاني اهلين ..اجابني ..في حاجه .. ؟؟ .. شكلك كدا متضايقة من حاجه ..في حد مزعلك ؟؟

.. اجبته مبتسمه  .. ابدا مافي حاجه انا بس رايحه اجدد مكياجي في دوره المياه وراجعه ..اطلق ضحكه عاليه جدا  وانا انظر اليه بأستغراب ..  الماخد عقلك يا فاتن يتهنى .. انتي طالعه  الشارع كدا   دوره المياه في الاتجاه التاني .. انا قلتا البنت  طالعه بدون استأذن كدا اكيد في حاجه ولا حد مزعلها .. كدا احكي الحاصل معاكي شنو ؟؟

احسست ان الارض لم تعد تحملني من كثر الاحراج ..ماذا اجيب استاذي الان ؟.. تبعثرت كل الكلمات واصبحت استجمع قواي .. وبعض من الكلمات .. انا . انا . انا . مافي حاجه .. بس الظاهر بالي مشغول بحاجات كدا .. وطبعا الشغل الايام دي  ملخبط شويه  عشان كدا ..  بعد اذنك استاذ هاني .. لملمت نفسي واصبحت امشي بخطوات سريعة  تشبه الهرولة هاربة من نظرات الاستاذ هاني لي ..وانا احدث نفسي .. يا فضيحتك يا فاتن ..الخفة  الفيك دي شنو ؟.. يا ربي استاذ هاني حيقول علي شنو ..

 وصلت الى دوره المياه وغسلت وجهي بالماء البارد  علي اهدء من روعي قليلا .. جففت وجهي .. عدلت ما اريد تعديله من مكياجي .. عدت ادراجي متجها الي مكتبي..لاجد ذالك الفارس المهذب قدر رحل .. شكرت الله  على اني لم اجده  .. اغلقت الباب  ..  اخذت هاتفي .. اجري اتصال .. يرن الهاتف .. الاتجاه الاخر من الخط .

. الو .. توتااا .. بنت حلال والله  كنت حاتصل عليكي ..نهارك سعيد .. اجيبها .. سوسو .. نهارك اسعد حبيبتي  ..

اسراء .. سوسو  كما يحلو لي مناداتها ..صديقتي المقربه  .. اخت لم تنجبها امي  .. درسنا سويا وتخرجنا سويا  ..ويسكنون في البيت المجاور لنا اصبحنا بمثابة العائلة الواحده ..

اسراء : كيفك  توتا .. طبعا كنت حاتصل اعزمك .. ايمن اخوي اشترا عربيه قالي عازمنا  وداير يفسحنا بيها .. بس استعدي للموت وانطقي الشهاده ..

اجيبها : يا بنت مالك علينا   نمشي مع ايمن معناها الموت ماشين ليه برجلينا ..مامستغنيه عن روحي امشي براكي

اسراء: ياجبانه ..خلينا نمشي نكمل قروشو انا نفسي في تشيزكيك  ومفلسه حمشي اكلو بقروش ايمن ..

اجبتها : وحيكون اخر مره تاكلي اطلبي اخر امنياتك ..ضحكنا كثيرا ..ايمن شقيقها الاصغر .. لايجيد سوا العاب البلايستيشن  ..اما  السيارات لا تنجو منه ابدا .. دائما محطمه ..

اردفت قائله  بصوت حزين  : توتا بالمناسبه انا وحسام اتشاكلنا  الراجل دا ما بحبني  ياتوتا .. قاطعتها .. لا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. نفسي يوم اتصل عليك ما تقولي جملتك البايخة دي .. وانا جايه اشتكي ليك لقيتك سابقاني ..

حسام هو خطيب اسراء صديقتي من اكثر من عام ونصف .. خريج كليه الطب ..لم يحالفه الحظ  مثله مثل بقيت شباب بلادي في العمل بمستشفى كبير .. انما في عياده ذات مدخول ضئيل يكفي احتياجاته فقط ..

اسراء :تشكي من شنو ؟ .. عرسك قرب ؟ ولا خطيبك طافش .. اسكتها .. انتي بتطفشي بلد ..حسام دا ما في منو بس انتي بطلي نقه ..

اسراء .. كدا احكي وبعدين نشوف موضوع حسام دا ..اجبتها .. جابو لي راجل في المكتب .. قولي للحرية الوداع ..

اجابتني .. قولي والله  .. خلاص لمي عفشك وانتظري قرار الفصل .. قاطعتها .. اعوذ بالله منك قولي خير ياخي .. الراجل  محامي الشركة وشريك هاني ما برفدوني .. شغلو ما بخصني خالص .. عشان كدا ارتحتى شويه ..اسراء .. طيب مالك  .. اها احكي .. وجيه ؟ مقرش ؟؟ معرس ولا سنقل ؟؟ والله ياتوتا انتي  عويره ساي انا لو عندي مدير زي هاني دا كان زمان عرستو ظاهر ان معجب بيك بس انتي عامل روحك هبله ..زول عندو فلا ..وعربيه وشركة خاصه .. تاني دايره شنو ؟؟  بس حسام دا حبيتو مع ان غياظ

اجبتها .. حسام لو بطلتي تقارنيه بالحولينك بكون احسن شاب والله ..الود مكافح بطلي تنقي واصبري عليه شويه ..بما انك قبلتي بيه و انتي عارفة ان ما من مستواك الاجتماعي احسن تسكتي خالص ..

اسراء .. اها سكتنا .. يا لله امشي خلصي شغلك وما تنسي العزومه الليلة ..

اجبتها .. حاضر .. الله يرجعنا سالمين منها ..يالله في امان الله 

 .. الجزء الخامس ..
فاطمة ابوزيد

إرسال تعليق

1 تعليقات

  1. اووووو
    قمة الروعة والجمال
    استمري في نثر الدرر دي عليك الله
    بالتوفييييييق💐💐

    ردحذف