اخر الاخبار

السبت، 23 نوفمبر 2019

الأزمه تتفاقم ( ٢ )

الازمه تتفاقم
المقداد سليمان
تعهد عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، بحل أزمة المواصلات في الخرطوم، وأعلن الوالي عن وصول (390) حافلة إلى جانب تشغيل القطارات.. تصريحات حملتها صحف الخرطوم ينتظر المواطن أن تتنزل على أرض الواقع وتضع نهاية لأزمة جأر الناس بالشكوى منها، ليبقى توفير حكومة حمدوك معينات نقل جديدة وفرض الرقابة وتكثيفها على المواصلات، مطلباً جماهيرياً لا تنازل عنه.
الفريق أحمد عابدون، والي الخرطوم، كان قد أعلن عن اعتزام الولاية صيانة الطرق ومداخل ومخارج المواصلات وإزالة التشوهات في الطريق العام، بجانب تخفيض رسوم الترخيص للمركبات العاملة في مجال نقل الركاب ووضع ملصقات توضح مساراتها لمنع الفوضى في النقل، فضلاً عن القطار المحلي لنقل الركاب داخل العاصمة السودانية، إلى جانب عدد من الحافلات الجديدة المستجلبة من خارج البلاد، بشريات زفها الوالي إلى شعب الخرطوم يخشى الكثيرون أن تحملها الرياح إلى حيث لا تشتهي أجساد الكادحين فيها.
بدأ التشغيل لرحلات قطار ولاية الخرطوم، على أمل خفض حدة أزمة المواصلات التي تضرب العاصمة القومية، وانطلقت أولى الرحلات المتجهة إلى الجيلي من محطة بحري، في ما تم تدشين رحلة ثانية من محطة الشجرة إلى سوبا، بتعرفة قدرها (10) جنيهات لغير الطلاب الذين سيدفعون فقط (5) جنيهات لا غير، ومع كل ذلك ثمة تساؤلات لابد من الإجابة عليها: هل سينهي القطار الأزمة في كل ولاية الخرطوم ويفك الاختناق في المواقف ؟ ويجبر سائقي الحافلات وعربات الهايس على خفض تعرفة النقل أم سيتوقف القطار كما توقف قطار "شيخو"؟
بقلم : المقداد سليمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox