أطياف : صباح محمد الحسن :والبرهان متهم

أطياف :  صباح محمد الحسن :والبرهان متهم

أطياف

صباح محمد الحسن

والبرهان متهم !!

لاتبعد الاشارة إتهاما عندما توجه لشخص ما ارتكب خطأ ما اواغترف ذنب بعينه لطالما ان المسؤولية كانت ومازالت تقع على عاتقه  وكثير من الناس يحاولون ايجاد الأعذار ورمي المسؤولية على جهة او ظروف معينة خارجة عن ارادتهم وهو الأسلوب ( التبريري)  الذي كثير مايطلق عليه في أروقة السياسة  (الحق على الطليان) الذي يلغي  المسؤولية دائما عن اصحابها وربما يلقي بها عبئا على الغير حسب الظروف المتوفرة ورسم السيناريوهات وخلق اجواء حاضنة عبر الاعلام وغيره تلك الأدوات التي تعمل على صنفرة الوجوه وغسل الخطايا وتجميل الصور وتحسينها دون جدوى كالذي يصلي دون وضوء

ومولانا تاج السر الحبر النائب العام في تصريحاته بالأمس يتعهد بتقديم قتلة فض اعتصام القيادة العامة الي المحاكمة وقال خلال مخاطبته حشدا لأسر شهداء فض الاعتصام امام مقر النيابة العامة بالخرطوم امس الاول حسب اخر لحظة (سأحاكم القتلة ولو كان البرهان ولاكبير على القانون) وتعهد النائب العام بحماية الشهود واضاف من اتى به الي هذا المنصب هم الثوار وليس حكومة حمدوك وطالب الثوار بالقصاص من القتلة والاسراع في البت في البلاغات المدونة في النيابات

واحتفت الصحيفة بالخبر الذي تعتبره مثيرا ومدهشا ولكن ماهو الشي الغريب في ان يكون البرهان متهما او حميدتي او أي رجل سلطة آخر  فهؤلاء هم الذين  تقع على عاتقهم المسؤولية الكاملة عن فض الاعتصام وعن الذي حدث في القيادة العامة فالذي حدث لم يحدث في استاد الهلال والمريخ ولا امام بوابة عبد القيوم لذلك لن يستطيع الفريق البرهان او حميدتي ان يجدوا مبررا لما يحدث في ساحة الاعتصام  فكيف لمسؤول عن الجيش او الدعم السريع يتوقع ان يخرج بريئا من هذه الاتهامات ان كان اتهاما مباشرا اوغير مباشرستوجهه النيابة  والي من ينتمي الجنود الذين اطلقوا الرصاص للجيش ام للدعم السريع ام جهة اخرى كلها مسؤولية البرهان فكل  النصوص الصحيحة والصريحة تدل بوضوح على أن جريمة القتل يقع وزرها على من قام بالقتل ومن أمر بالقتل ومن باشره.. ومن هيأ الأجواء لتقبله.. ومن فوض القاتل بالقتل..ومن رضي بالقتل

وساحة الاعتصام حدثت فيها مجزرة استمرت لأكثر من ساعة امام (عتبة ) القيادة مقر الجيش وواجهته وعقر داره كيف تمر هذه الساعة وهؤلاء القادة لايعلمون عنها شي قتل الناس فيها قتلا متعدد الوجوه والاوجاع رميا بالرصاص وحرقا وغرقا كيف يمر كل ذلك والبرهان وحميدتي لايعلمون

 هذا المأزق لن يخنق الحبل فيه عنق البرهان وحميدتي وغيرهم بل حتى  لجنة التحقيق والنيابة العامة  والنائب العام الذي نأمل ان يفرد جناح الشفافية والمسؤولية الاخلاقية  فالنيابة لاحل لها سوى ذلك وسألت نفسي مرارا لماذا لم توجه لجنة التحقيق او النائب العام حتى الآن الاتهام للفريق عبد الفتاح البرهان ومحمد حمدان دقلو (حميدتي) في جريمة فض الاعتصام المتهمون في محكمة الشعب ومحكمة المنطق فهذه اول خطوة قانونية بحكم المسؤولية الدستورية ؟؟ ام النيابة ولجنة التحقيق لها سقف معين في توجيه الاتهام ؟

طيف أخير :

الوحش يقتل ثائراً والأرض تنبت الف ثائر ياكبرياء الجرح لو متنا لحاربت المقابر

إرسال تعليق

0 تعليقات