اخر الاخبار

الأحد، 15 ديسمبر 2019

اليكم ما حدث - المقداد سليمان

كواليس يوم النطق بحكم البشير

‏في المحكمة ابتسم البشير أمس ورفض التعليق على حكم إيداعه مؤسسة إصلاحية، بينما كانت بعض الشوارع التي كان يسلكها قبل سقوطه مغلقه بأمر الجيش ..

" إليكم ما حدث "
كواليس يوم النطق بحكم البشير 
الخرطوم ـــ المقداد سليمان

بعض الشوارع مغلقة، وأخرى بدت فيها الحركة شبه معدومة، كما أن بعض المحال التجارية، كانت أبوابها مؤصدة كغير عادتها، بعض المحطات كانت مسرحاً لعرض مُعاناة المواطنين، حيث العشرات هُناك، والمئات هُنا في قلب موقف مواصلات إستاد الخرطوم، ينتظرون على أمل أن يغادروه إلى مواقع عملهم، التي لا تعبر خطوط مواصلاتها بـ الشوارع المُعلن إغلاقها أمس الأول (الجمعة) في بيان القوات المسلحة الاحترازي لدعوة " موكب الزحف الأخضر"، .. هكذا كان المشهد صباحاً في العاصمة الخرطوم، إلا أن ثمة مشاهد وتفاصيل أخرى، ودعت بها عاصمة الثورة أسبوعها الثاني من ديسمبر المجيد .. إليكم ما حدث.

حسناً؛ الكثير من المواطنين في العاصمة الخرطوم بمحلياتها " الخرطوم، بحري، أمدرمان"،  فضلوا البقاء في منازلهم، فالكثيرون منهم كان عدم توفر المواصلات سبباً كافياً لعودتهم إلى منازلهم، كما أن طُلاب إحدى الجامعات في الخرطوم، أُجل امتحانهم أمس (السبت) لعدم تمكن عدد كبير منهم الوصول إلى الجامعة، حتى الشوارع القادمة إلى الخرطوم من السجانة مروراً بـ الخرطوم 2 و 3 كان صباحها أشبه بيوم " عطلة عيد"، كما أن المُلاحظ فيها أن المواصلات منها إلى موقف جاكسون كانت ميسورة نوعاً ما (ما بتقيف أكثر من خمس دقائق) .

هدوء الشوارع وشح الحركة فيها صباحاً، ارجعه البعض لمخاوف تطور مسيرة الزحف الأخضر، المحسوبة دعوة تسييرها لأنصار الرئيس المعزول عمر البشير، التي جاءت  متزامنة مع جلسة مُحاكمته التي أصدر قاضيها، حكماً على البشير وصفه البعض بالمخفف، إذ إن الصادق عبد الرحمن قاضي محكمة الاستئناف أصدر حكماً بإيداع الرئيس المخلوع عمر البشير لعامين في إحدى دور الإصلاح الإداري ومصادرة الأموال بالنقد الأجنبي لإدانته بالفساد المالي والثراء الحرام.

السابعة والنصف صباحاً كان الميقات الزماني لانطلاقة مسيرة الزحف الأخضر التي غطى إعلانها بعض الجدران في العاصمة بما فيها مقر تجمع المهنيين السودانيين، في ما لم تُعلن أي جهة تبنيها بشكل رسمي للدعوة بعكس ما حدث في ثورة ديسمبر، التي أطاحت بنظام البشير من الحكم وزجت ببعض رموز نظامه في داخل سجن كوبر العتيق.

رفضاً لحكومة عبد الله حمدوك رئيس وزراء حكومة الفترة الانتقالية كانت دواعي المسيرة، إلى جانب تدهور الأوضاع الاقتصادية وعدم ملامسة حكومة حمدوك لبعض القضايا المتعلقة بمعاش المواطنين، إذ يرى البعض من الذين شاركوا في المسيرة الخضراء أن الحكومة الانتقالية لم تلامس بعض المشاكل المتعلقة بـ(قفه الملاح) وانحازت فور تشكيلها للعمل المؤسسي دون النزول إلى السوق ومعالجة أسباب الثورة التي من بينها ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة.

مكانياً كان شارع القصر الجمهوري بقلب الخرطوم مسرحاً لتجمع مُلبيي الدعوة الخضراء، إذ تجمهرت أعداد كبيرة من مؤيدي فكرة الموكب الأخضر يحملون علم السودان. ونند المتجمهرون في شارع القصر على بعد أمتار من البوابة الرئيسية للقصر الرئاسي صباح أمس (السبت)  بسياسة حكومة قوى إعلان الحرية والتغيير.

بخلاف شلل حركة المرور الذي أحدثه الموكب في الشارع العريق، كانت الهتافات حاضرة يمكن سماعها من على البعد، وكانت الإضافة حاضرة في هتافاتهم، إذ إنهم هتفوا بثلاثية ثورة ديسمبر " حرية .. سلام .. عدالة" وأضافوا إليها  " الإسلام خيار الشعب .. سقطت سقطت يا حمدوك" كان ذلك عبر مكبرات صوت، إلا أن مظاهرات أخرى خرجت تأييداً لحكومة حمدوك لم تخلوا هي الأخرى من الهتاف " شكراً حمدوك" .

تجمع المهنيين السودانيين في بيان له أمس (السبت) قال إن الحكم الذي صدر تجاه الرئيس السابق " المعزول" عمر البشير في ما يخص حيازة النقد الأجنبي بشكل غير مشروع والتصرف في مال عام خارج القنوات الرسمية، يمثل إدانة سياسية وأخلاقية للمخلوع ونظامه، وأضاف : تكشف حيثيات المحكمة عن جانب من سوء إدارة الدولة والمال العام، لكنه قطعاً ليس نهاية المطاف، فصحائف اتهام البشير تشتمل على موبقاته أكبر تعمل عليها عدد من اللجان والنيابة العامة في مراحل مختلفة تشمل انقلابه على الديمقراطية وتقويض الشرعية في ١٩٨٩ وكل جرائم نظامه منذئذ، لاسيما التعذيب والاغتيال في المعتقلات منذ علي فضل وحتى محجوب وأحمد الخير،إلى جانب التصفية العرقية والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها قواته في دارفور بحسب توصية المحكمة الجنائية الدولية.

في بيان إعلام تجمع المهنيين كانت الإشادة حاضرة بمهنية القضاء وعدالة التقاضي، التي أتاحت لما وصفه التجمع في البيان بـ (المجرم المخلوع) حق الدفاع وعلنية الجلسات، وأضاف أن ذلك يعكس قيم الثورة والتغيير، وأكد التجمع ضمان محاسبة البشير واستطرد قائلاً بحسب البيان : " نُؤكد أيضًا على ضمان محاسبة المخلوع وأن يلقى عقابه على سوء ما عمل بعدما أخذه الشعب أخذ عزيز مقتدر فأصبح من الخانعين".

بالنسبة لـ التحالف الديمقراطي للمحامين، فإن القرار الذي صدر من المحكمة التي نظرت في البلاغات المقيدة ضد المخلوع عمر البشير بتهم الثراء الحرام والتعامل في النقد الأجنبي، جاء يتسق مع القانون، وبُذل فيه جهدٌ مقدر، وأوضح القدرات المهنية لقاضي المحكمة الموقر، كان ذلك في بيان أصدره التحالف أمس(السبت) أكد فيه أيضاً أن كل الجرائم التي ارتكبها المخلوع ونظام حُكمه البائد منذ الثلاثين من يونيو ١٩٨٩م سيتم محاسبتهم عليها، خاصةً وأن الوثيقة الدستورية قد نصت في المادة ٦ الفقرة ٣ على عدم سقوط تلك الجرائم بالتقادم. التحالف أشار إلى أنه لا ينكر للمدان مناهضة القرار الذي صدر من المحكمة عن طريق الطعن فيه حتى نهاية مراحل التقاضي، وأردف قائلاً : " التحالف الديمقراطي للمحامين إذ يثمِّن القرار الذي صدر من المحكمة، لا ينكر (للمُدان) الحق في مناهضته عن طريق الطعن فيه حتى نهاية مراحل التقاضي".

في مسيرة الزحف الأحضر ثمه شخصيات إسلامية بارزة، وقيادات موالية لحزب المؤتمر الوطني ظهرت ضمن الحشد فبخلاف الكاتب إسحاق أحمد فضل الله، كان الحاج آدم يوسف النائب السابق للرئيس المعزول، والبرلمانية سعاد الفاتح حضوراً علي كرسٍ متحرك، فضلاً من مشاركة فضل المولى الهجا والناجي عبد الله، وأنس عمر وعدد من رموز وأعضاء نظام المعزول.

" هيبة ووقار .. لائق عليك " تعليق أبرز كان أمس على صورة ظهر فيها عبد الله حمدوك رئيس الوزراء أمس وهو يرتدي الزي القومي " جلابية ، وعمة " تم تداولها بصورة كبيرة في منصات التواصل الاجتماعي التي تبارى الناشطون في تداولها والتعليق عليها، وكتب دعاء محمود في الصورة " الجلابية بيضاء مكوية ي حمدوك بسحروك ليا" .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox