في ادب الرسائل


في ادب الرسائل 


( رسالة إلى صديق ) ..

.. ( الفاتح عثمان حميدة ) ..
..
..
- أكره وبشدة .. ( نومة ما بعد المغربية ) ..
..
..
- أصحو .. وبي ( زهجة ) لا أدرِ كنهها .. ولكنها ( زهجة .. والسلام ) ..
..
..
- ومتى كان التدقيق في ( سبب الزهجة ) يحلك من ( الزهجة نفسها ) ؟؟ ..
..
..
- الساعة الآن بتوقيت الساحل الشرقي لأمريكا ( ١٢:٣٠ ظهراً) ..
..
..
- تذكرتك في ( نص هذه الزهجة ) .. وتذكرت ( زهجاتك الغير مبررة ) .. إذا قمت من ( نومة العصر ) .. ولم تجد سيجارة ( برنجي ) تعبق بها جو الغرفة التي شهدت .. نوماتنا العصرية .. و ( محاولات نوماتنا المسائية ) ..
..
..
- تذكرتك .. وقلت في ( سري .. المعلن ) .. حتى متى تظل خطوط الطول والعرض .. تحجبنا من ( ونسةٍ ) نستعين بها على ( مساخة الأيام ) ؟؟
..
..
- حتى متى تظل ( الجغرافيا ) خصماً يمد لنا ساخراً .. لسان المسافات القبيحة .. هازئاً من خياراتنا التي جعلت ( لمتنا ) أصعب من ( تشكيل حكومة المخرجات ) ؟؟ ..
..
..

- أتمني يا ( فاتح ) من كل قلبي .. أن لا تكون قد رأيت ( صورة شارع بيتكم ) وقد أصبح ( زلطاً .. كامل الدسم ) ..
..
..

- ولأنني أعرفك جيداً .. فقد يصيبك ما أصابني من ( زعل ) .. على ( ذكريات تمرين العصر ) التي دفنوها يوم أن قرروا .. أن يحتفلوا .. وبعد ٣٠٠ عام .. على ( السلطنة الزرقاء ) .. وما وجدوا من أثر جميل يدفنوه .. فقرروا دفن ذكرياتنا .. ومن ثم .. مضوا .. لمكان آخر .. علهم يجدوا ما يدفنوه ..
..
..

- إشتقت إليك يا صديقي .. بمقدار ما هي المسافة من ( العين ) ل ( South Riding) .. في نواحي ولاية فيرجينيا ( الما غربية ) ..
..
..

- إشتقت إليك .. وزارني صوت ( هاني عابدين ) وهو يشدو .. في خاطري .. وفي ( تلفزيون الصالة عندكم ) ..
..
..

- إفتكرت الشوق يجيبو ..

- مالو عدى الشوق وفات !! ..

- لا حنان .. لا كلمة حلوة ..

- لا أمل .. أحيا الصلات ..
..
..

- كان وداعكم لنا في مطار ( واشنطن دالاس ) .. الذي هو ( بفيرجينيا ) .. حكمة الله ..
..
..

- كانت لحظات .. تماسكنا فيها بقدر ما سمحت لنا ( دموعنا القريبة من طرف الروح ) .. ولكن من يخدع من !! ..
..
..

- فقد بكينا .. كأننا نحاول أن نستعطف خياراتنا التي لم تراعِ .. موقف ( سبل كسب العيش .. في فيرجينيا ) .. من تلك التي نحاول ( كسب عيشنا في الخليج العربي .. والربع الخالي من الروح .. والنجوى ) ..
..
..

- ما أطول الأيام يا صديقي .. حين نتفرق أيدي سبأ .. على كل خطوط العرض والطول ..
..
..

- وما أقصر الساعات .. حين نتغلب على ( الجغرافيا ) ونلتقي .. لا يهم أين ؟؟ .. بقدر ما يهم أن يحدث اللقاء .. وتكتمل ( الونسة ) و ( ضحكات الروح ) ..
..
..

- لوحت ليك ..

- أنا ذاتي غرقان في شبر ..

- تضحك معاي .. أضحك عليك ..

- قايلني نبي الله الخضر !! ..

- ( أديني ياصاحب إيديك ) ..

- ما نحنا إتنين في العدم ..

- نحنا إمتداد الذكرى ..

- والشوق والندم ..

- نحنا إكتمال المتعة بي طعم الألم ..

- زي شوكه في راحة القدم ..

- تقعد تنقبها بالصــــــــــــــبر ..

- تكريها بي عسل الأضان ..

- والنشوه تتحتحت برم ..

- بيناتنا هم .. من كيف وكــــــم ..

- بينا الأغاني الهابطه ..

- والصوت النشاز ..

- مفطومه من لبن النغم ..

- وبينا إنجذاب الغنوه لي لحن الخلود ..

- إنفتاح الذات .. علي الذات والشهود ..

- و وجع المسافة الواقعه .. بين نون والقلم ..

إرسال تعليق

0 تعليقات