اخر الاخبار

السبت، 21 ديسمبر 2019

بيع الأراضي الزراعيه السودانيه للأجانب : د.مها محمد


‏بيع الأراضي الزراعيه السودانيه للأجانب
نشرت صحيفة الواشنطن بوست تقرير صادر عن الأمم المتحدة عن الدول التي تبيع أراضيها للأجانب وللأسف لم أكن أتوقع أن السودان من الدول التي تبيع أراضيها تحت مسمى الإستثمار الزراعي وذكر التقرير أن أكبر الدول التي إشترت أراضي في السودان هي السعودية والإمارات وقطر والكويت

ذكر التقرير أن أكثر الدول التي تبيع أراضيها هي البرازيل والفلبين وأثيوبيا والأرجنتين والسودان كما ذكر التقرير الفرق بين البرازيل والسودان في بيع الأراضي أن البرازيل تشترط على الشركات الإستثمارية أن يقوم مزارعي تلك المناطق بالزراعة والحصاد ثم تستلم الشركات المحاصيل

تشترط البرازيل ملكية المياه والآلات الزراعية للدولة أما في السودان يتم بيع الأرض بصفة نهائية ( تحت خدعة الإستثمار الزراعي ) للشركات الإستثمارية  بكل ما يوجد في تلك الأرض من موارد أخرى غير الزراعة ولا تشترط حكومة السودان إستخدام العمالة السودانية ولا نقل التكنولوجيا
ولا تشترط الحكومة السودانية توفير خدمات تعلمية أو صحية أو كهرباء ومياه صالحة للشرب بل إتضح أن مشاريع السدود هو نتيجة بيع أراضي الشمالية بل إشترطت تلك الشركات ترحيل السكان من تلك المناطق على نفقة الحكومة يبدو أن نظام الإنقاذ كان مفلسًا ويعتمد على بيع أراضي الدولة
بل أن التقرير أشار أن تلك الشركات خاصة الإمارتية والسعودية تستهلك المياه الجوفية بكثافة لزراعة محاصيل غير ذات جدوى حتى يستفيد منها المواطن السوداني لأنها تزرع الأعلاف لشركة الروابي للألبان الإمارتية وشركة المراعي للألبان السعودية في حين يعاني المواطن السوداني من نقص الغذاء 
و أن تلك الشركات الإستثمارية لها الحق في الإحتفاظ بجميع موارد الأراضي من معادن وغيرها يقول التقرير أن الشركات الإستثمارية التي تشتري أراضي الدول الفقيرة على الأخص التي تمتلك موارد مائية مثل السودان هو بمثابة إستعمار جديد في أبشع صوره نسبة لتدمير تلك الشركات موارد الدول
كما ذكر التقرير دخول الصين وروسيا في مجال شراء أراضي السودان خاصة في المحافظات الشمالية ومناطق أخرى في شرق السودان وأن معظم الشركات تعمل على سرقة جميع ما يقع بصرها عليه من معادن خاصة الذهب واليورانيوم في غرب السودان حيث تستثمر الصين وروسيا في مجال التعدين وأيضا الآثار في الشمال
أيضا ذكر التقرير أن بعض المحامين المقيمين في أوربا وأمريكا رفعوا عريضة إلى مكتب الأمم المتحدة تحذر فيه المجموعة الدولية من بيع شراء أراضي السودان لأنهم يظنون أن البيع باطل لكن في الحقيقة أن الدول التي وضعت القانون الدولي هي أكبر الدول التي تقوم بشراء أراضي الدول الأخرى
المعروف أن الأمم المتحدة لا تستطيع عمل شئ في هذا الخصوص لأن الدول التي وضعت القوانين هي أكبر الدول التي تشتري أراضي دول أخرى مثل أمريكا عندما قامت بشراء ألاسكا من روسيا في عهد القصير روسيا لم تستطيع إستعادة ألاسكا أمريكا أيضا إشترت لويزيانا من فرنسا الخطر الأكبر الذي يهدد السودان

أكبر خطر يهدد أراضي السودان الهجمة الكبيرة من الصين تحديدًا لأن الصين حاليا تتمتع بنفوذ كبير في أفريقيا وتعلم علم اليقين عن مناطق وجود الثروات في جميع الدول الأفريقية لذلك إتجهت مؤخرا على شراء أراضي في أثيوبيا والسودان المؤسف أن لا قانون دولي يستطيع إستعادة أراضي الدول المباعة

د. مها محمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox