اخر الاخبار

الجمعة، 10 يناير 2020

عصب الشارع: صفاء الفحل : بائعات الشاي

عصب الشارع
صفاء الفحل

 بائعات الشاي

لقد اختارن الطريق الصعب للاستمرار في الحياة رغم ان هناك العديد من الطرق السهلة احداهم (اقدم مهن التاريخ) ولكنهن فضلن التعب علي الراحة الكرامة علي الزلة لذلك انا احب واحترم جدا كل بائعات الشاي فلكل واحدة منهم قصة كفاح طويلة تدمي القلوب وقصة تضحيات تعتبر نموذجا لقمة الانسانية فبعضهم جاء لعلاج احد افراد الاسرة وظل يعمل ليل نهار لاستكمال ذلك العلاج واغلبهم مارسو المهنة لاعالت اطفال مات او هرب الزوج قبل أن يكمل لأسرته مشوار الحياة الطويل وتركهم امانة في اعناق امرأة لا حول لها ولا قوة
 لكل واحدة حكاية تختلف عن الاخري ولكن جميعهن يجتمعن في هدف واحد وهو الاستمرار في الحياة رغم قسوتها والنظافة عنوان يجمع كل بائعات الشاي فقبل بدا عملهن  تنظف الواحدة كل المحيط الذي تجلس عليه بالاضافة للنظافة الظاهرة لكافة الأواني التي تستعملها وهم افضل من كثير من التجار الذين لايهتمون بنظافة المساحة الصغيرة امام محالهم التجارية الأمر الذي حول أسواقنا الي كوم من والنفايات
 وامتهان بيع الشاي اخرج كثيرا من الأسر من دائرة الفقر فلك أن تتصور كيف كان ستعول الملايين من هؤلاء النساء أسرهم أن لم يفتح الله عليهم بهذه المهنة أبواب الرزق رغم إيماننا بان رحمة الله واسعة
  هم نساء مكافحات مناضلات يستحقن منا كل الاحترام والتقدير وواجب تنظيمهم بعد دراسة متكاملة لكل ظروف حياتهن واستخراج كروت صحية لهن يقع علي عاتق وزارة الرعاية الاجتماعية وعليها الاهتمام بهذه الشريحة التي تمثل الجزء الأكبر من الأسر المتعففة... هم جزء من هذا المجتمع وجزء من الحركة الاجتماعية لهذا الوطن الواسع ورعايتهم والاهتمام بهم يعتبر صناعة لوطن متعافي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox