شبح التطبيع أو السقوط المريع والبدائل


شبح التطبيع او السقوط المريع و البدائل

شبح التطبيع أو السقوط المريع والبدائل.

تنبيه: هذا التحليل مبني علي السياق العام للوضع الراهن، تنقصه البراهين لغياب الشفافية.

1- ما يجري في السودان هو إنسياق كامل الدسم من قبل الأمارات والسعودية لتمرير أجندة معينه خلال الفترة الإنتقالية.
2- البرهان يطبع مع نتنياهو بأوامر الأمارات والسعودية من أجل فتح الطريق أمام بقية الدول الضعيفة، من ثم يصير الامر واقع فتخرج الأمارات والسعودية تطبيعها الي العلن فتنجو من غضب شعوبها.
3-بتطبيع السودان تتلقى المقاومة الفلسطينية ضربة قوية تدفعها لتقبل الواقع لفقدها احد الداعمين الاساسيين. حيث شكل السودان مقاومة ومهدد كبير للامن الاسرائيلي بدعم حماس وغيرها. ومع توالي السقوط تصير "صفقة القرن" خيار رابح بالنسبة للمقاومة الفلسطينية بعد خسارة الداعمين العرب.
4- البرهان لايملك إلا أن يفعل ما يؤمر به فهو الاقرب لمعسكر الأمارات والسعودية فهما يشكلان حاضنه للمجلس العسكري تثبت اقدامه وتقوي معادلته أمام الحاضنة السياسية للحكومة الإنتقالية (قحت) وذلك من خلال تسييرها لموازنه 2020 عبر الدعم المالي والذي نجد حكومتنا في امس الحوجة إليه الان، فمع معسكر الأمارات والسعودية صار هناك توازن قوى بين القوى السياسية والمكون العسكري واذا لم ينصاع برهان لن يجد دعم خارجي وحتما سيسقط عاجلا ام اجلا.
5- الحكومة أيضاً ستخضع عاجلا أو آجلا لهذه للتطبيع ببيد انها وبكل تأكيد لا تستطيع ان تسير الدولة دون الدعم المالي الخارجي ودون الدعم السياسي الخارجي والذي بطابع الحال تتصدره الأمارات والسعودية.
6-ازمة الخبز والوقود الحالية نتاج تأخر الدعم السعودي الاماراتي لدفع موازنه 2020 وربما هي ليست إلا (قرصة ودان) للحكومة الإنتقالية، تريد به السعودية والامارات توضيح الخيارات الحالية أمام الحكومة الإنتقالية أما هذا والا سينتفض الشعب مجددا أمام الجوع والغلاء وانعدام الاساسيات.
7-اذا لم تخضع الحكومة الإنتقالية للتطبيع، لن تجد سبيل الي موازنه 2020 ولسوف تحدث ازمات ثقيلة في الوقود والخبز وربما تسقط الحكومة!
8-الادارة الأمريكية ايضا سوف تضغط تجاه التطبيع مع الأمارات والسعودية لإنجاح صفقة القرن لترمب من خلال ضغط الأمارات والسعودية ومن خلال ورقة العقوبات الأمريكية واغلاق فرص السودان للانفتاح علي المجتمع الدولي والاقتصاد الدولي.
9-طالما الحكومة الإنتقالية قد رهنت موازنه 2020 لدول خارجية سوف ترهن أيضاً معها قراراتها الخارجية.

10-خيارات الحكومة الان اذا لم تتقبل الخضوع:
-رفع الدعم نهائيا لحصار تهريب الدقيق والوقود.
-منع تهريب الذهب بسياسات إقتصادية وامنيه.
-التقشف الكامل في 2020
-ان تنسي دعم الصحه والتعليم الي حين توفر موارد لموازنه 2021
-ان تصمد وتفرض روحها علي المجتمع الدولي إقتصاديا خارج سياسات المحاور.
-ان تجد دعم كامل من الشعب والاحزاب السياسية.
-ان تتوافق مع كل الخصوم السياسية لقفل الفرص أمام اي عمل معارض في هذه الفترة وبالتالي ضمان عدم وجود اي نشاط هدام من داخل السودان.
-تعديل الخطاب السياسي وصبغه بشفافية كاملة حتى يتفهم الشعب تحركات الحكومة فلا يخرج عليها بل يدعم تحركاتها.
-تركيز موازنه 2020 علي برامج ومشاريع استراتيجية انتاجية ولعل اقرب الطرق هو عبر المشاريع الزراعية والثروة الحيوانيه.
-الاسراع بقدر المستطاع لتحقيق السلام حتي تقفل فرص الضغط من خلال الحروب الداخلية و تبديد أموال الدولة في الحرب بدلا عن التنمية.

‎#انت_فاهمني
كمال بادي 

إرسال تعليق

0 تعليقات