اخر الاخبار

الأحد، 16 فبراير 2020

أطياف .. المقاومة و الدور الرقابي

أطياف .. المقاومة و الدور الرقابي
‏أطياف صباح محمد الحسن 

المقاومة والدور الرقابي !! 

ومازلنا نعيش في ازمة ضمير جعلت فئة عريضة وليست بالقليلة جدا لايستهان بها تعمل في ضرب الاقتصاد من بواطنه وتصور للعامة ان أزمتنا ماهي الا ازمة دولار كل الشعب يصحو وينام على (حدوتة)  ارتفاعه وهبوطه وكأن المجتمع كله يجلس في غرفة البورصة ولا عمل له سوى مراقبة الدولار .. 
وكثير ماطالبنا بأن مانعانيه من فوضى في الأسعار والتهريب والتلاعب بقوت المواطن يحتاج الي مراقبة دائمة ولصيقة تعمل كما يعمل الذين يقومون بعمليات التخريب  وإلا لن يستقيم العود ابداً .. فالدقيق والسكر وغيرها من المنتجات الاستهلاكية التي تحولت بين ليلةٍ وضحاها الي مهدد خطر وهم يحمله المواطن الذي اسقط من باله كل الاهتمامات الاخرى وأصبح كل تفكيره في كيفية الحصول على ( لقمة عيشه ) فربما تكون مشاكلنا الاقتصادية هي مشاكل عرضية زائلة لكننا لاندري ان هناك من يعمل ليل نهار ليجعلها مرض خطير يستعصى علاجه 
وتتواصل  حملات لجان المقاومة  التي انطلقت منذ اسابيع باتت تكشف كل يوم ان الازمة الاقتصادية ماهي الا مخططات متقنة لعمليات فساد وتخريب منظمة تريد ان يصل الاقتصاد الي أقصى مراحل التدني والكشف عن مخازن السكر والدقيق التي تم ضبطها  ماهي الا واحدة من جملة عمليات كثيرة بعيدة كل البعد عن أعين المراقبة  فالمجموعة التي ضبطت تعمل على خلط السكر الهندي بسكر كنانه او إفراغه من الجوالات الخاصة به في جوالات  سكر كنانه بغرض زيادة سعره وتقوم ايضا بتهريب وتخزين الدقيق بمخازن كبيرة بالمنطقة الصناعية ببحري كما ضبطت ايضا لجان المقاومة بأمدرمان و بحضور معتمد محلية أمدرمان وأعضاء غرفة العمليات وقوات شرطية من القسم الأوسط عدد من المخازن غرب استاد المريخ بشارع العرضة ،يحوي 2000 جوال سكر تايلندي 50كيلو و1200سكر هندي 50 كيلو يتم تحويله لسكر كنانة  50 كيلو و جوالات 5 كيلو واتضح ان صاحب المخزن من اتحاد شباب الوحدة الوطنية(مؤسسة شبابية تنموية) وتمت مداهمة أخرى للمخازن جوار الهلال الأحمر شارع العرضة تحتكر سكر تايلندي وهندي يتم تحويله ايضا لسكر كنانة وضبط شاحنه بها550جوال متوجهه لزالنجي بقصد التهريب خارج البلاد وتتابع لجان المقاومة بمنطقة الدوحة وتعويضات بيت المال مع لجنة التغيير والشرطة للإجراءات القانونية.
وكشف  مثل هذه العصابات يكشف  ايضا اننا نعيش فراغاً إدارياً وأمنياً كبيرا وان الفوضى لاتتنامى إلا في ظل غياب الرقيب وبزوغ نجم لجان المقاومة يعني إفول نجم الأجهزة المسؤولة عن سماء الرقابة التي اصبحت تتحرك مؤخراً بعد ما عمّت الفوضى ووصلت الي حدود مخيفة والخلايا المدمرة للإقتصاد وهذه العصابات  التي تجعل المواطن يعيش في ضنك عيش مستمر لابد ان تتعامل معها الأجهزة العدلية بحسم وتفرض عليها  أقصى العقوبات الرادعة  للحد من هذه الظاهرة لان هذا الذي يحدث هو إنموذج واحد لفساد متعدد الوجوه

طيف أخير..
متى يبلغ البنيان يوماً تمامه إذا كنت تبني وغيرك يهدمُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox