اخر الاخبار

الأربعاء، 19 فبراير 2020

الإتجاه الخامس .. الجنيه و الدولار .. ( تقسيمات إدلب و صنعاء )

‏الاتجاه الخامس. .
د/كمال الشريف. ..
...
الجنية والدولار. .    تقسيمات. . (إدلب. .وصنعاء. .)
..  الرصد  الجديد  لعملية  تصدير الذهب السوداني  قالت إن أكثر من  299 طن من الذهب الخام تم تصديره من السودان خلال  5سنوات فقط  أي من عام 2013. .الي 2018. .  وهو نفس العام الذي سحبت فية حكومة البشير الدعم عن الوقود تحت مسمي. .سد الفجوة. ....  .ويعني ذلك أن عملية الاستفادة من الذهب كاحتياطي   قوي للجنية السوداني  لم تكن بنفس أمانة حسابات سد الفجوة     وكان  عائد الذهب خارج  نظام الموازنة في السودان  اوخارج  أرصدة وزارة المالية.  ..  عليه احتاجت أن تسد فجوتها من المواطن السوداني  .من تعبيرها المتلازم  . (زيادة الإيرادات وتقليل الإنفاق. .).
وعندما بدأت حكومة  الثورة والانتقالية الحالية مراجعة   احتياطي العملة الصعبة واحتياطي الذهب  وجدت أن خسارة  الاستلام من تجار الذهب عبر بنك السودان  تقصف بها كثير من المعوقات  الاقتصادية والقانونية  وأصبح الاعتماد علي أرصدة  ودائع بعض الدول  ونجحت في تغطية  جزء كبير من احتياجات البلد من غذاء ودواء  ومحروقات. . وأصبح  من الصعب عليها  تغطية حوجة السوق من نقد اجنبي. .
وكانت بداية حرب بين شركات  وأشخاص يتبعون وكانوا يوالون للنظام السابق  والحكومة الحالية  تحت مسميات قانونية.   وبدأت عملية شراء الدولار بأموال سودانية في الأساس هي منهوبة من المال الحكومي السوداني. ..
وكان مسمى آخر من تمويل سوريين ويمييين وفلسطينين بمليارات من العملة السودانية  لشراء الدولار  .  وجاءت  سمسرة الأجانب في الدولار  تفوق سمسرة حكومات الإنقاذ في السوق الموازيء. .
إذن الجنية السودانية لم يسقط  ولكن  الاقتصاد السودان يسقطه عملاء عملة من الداخل والخارج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox