اخر الاخبار

السبت، 22 فبراير 2020

عصب الشارع .. متحف المبدعين

عصب الشارع
صفاء الفحل


          متحف المبدعين

الكثير من المبدعين قدموا لهذا الوطن عصارة إبداعهم وافنوا حياتهم في سبيل رفع اسمه عاليا من خلال المحافل الدولية وزرعوا في وجداننا الكلمة والنعم الجميل ورحلوا دون أن يقدم لهم احدهم كلمة  شكر و تلاشو مع دورة الحياة رغم بقاء كلماتهم  خالدة تلهم الأجيال الإحساس الجميل وترسم صورة  زاهية لكل العصور دون أن يفكر أحدهم في تخليد ذلك العمل الرائع الا علي فترات متباعدة 

وتخليدا لذكري هؤلاء النفر الذين أشاعوا الفرح بالكلمة فينا يوما  وحتي تظل ذكراهم معنا تتناقلها الأجيال لماذا لا تعمد وزارة الثقافة والإعلام لإقامة(متحف المبدعين) تجمع من خلاله رحلة مبدعي السودان من فنانين وشعراء وكتاب  ليضم سيرتهم الذاتية بالاضافة الي أعمالهم التي قدموها  وصور تخلد أعمالهم علي مر العصور بداية من وزنقار وحتي زيدان وعزمي وهشام ميرغني وغيرهم الكثير بينما المادة متوفرة اليوم قبل أن تندثر بمرور الزمن فالاجيال الحالية تجهل الكثير من تاريخ الوطن الفني والإبداعي وستاتي أجيال ربما تمسح تماما هذا التاريخ الجميل من ذاكرة الوطن خاصة في ظل الاستلاب الفكري الذي تحدثه وسائل التواصل الاجتماعي اليوم

وهذا المتحف سيكون مرجعية بالا شك لكافة تاريخ الوطن الابداعي ولكل الباحثين عن ذلك ذلك الإبداع القديم وهو حق  مكتسب علينا لهؤلاء المبدعين لما قدموه للوطن  وقد تكون الفكرة غير مكتملة وتحتاج لتكوين لجنة من الاختصاصيين لجمع المعلومات واختيار الشخصيات الإبداعية التي يحق لها الدخول في هذا العمل الكبير والمتطور علي مر الايام من الأشخاص الذين عاصروا بعض تلك الفترات ولكنه علي كل حال واجب علينا نحو تلك الأجيال وهؤلاء المبدعين

بلد لا يحترم مبدعيه ويخلدهم ويمنحهم المكانه السامية التي يستحقونها سيموت فيه الإبداع يوما  ونكران الجميل وتجاهله ليس من شيم الشعوب الراقية المتحضرة  ونأمل أن يجد مبدعينا خالدين بيننا دائما وان يكون لهم مزار دائم نكرمهم من خلاله علي مر العصور .. فمن يضع اللبنة الأولي لهذا العمل الكبير وحواء السودانية حبلي بابداعات قادمة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox