اخر الاخبار

الأحد، 22 مارس 2020

كورونا فايروس و مسؤولية الفرد - حمدي صلاح الدين

بدون الوان // حمدي صلاح الدين

(كورونا فايروس و مسؤولية الفرد)



بعد الحملة التي انتظمت الإعلام التقليدي و شبكات التواصل الاجتماعي بدت شوارع العاصمة و الولايات في حركة شبه عادية إلى خفيفة لكن ليس بالقدر المطلوب.

 ضعف عام في الاستجابة لارشادات وزارة الصحة دعا منظمة الصحة العالمية إلى تحذير السودان من انه اذا استمر على هذه الوتيرة قد يحدث ما لا يحمد عقباه.

الدولة اغلقت الرياض و المدارس و الجامعات في توقيت مناسب لكنها تأخرت كثيرا في تعليق الدوام و فرض حظر تجول حتى تجبر كل مستهتر على التزام بيته.

اعتقد ان من ممسكات تأخير قرار فرض حظر التجول اعتماد عدد كبير من سكان السودان على "رزق اليوم باليوم" و هذا يستلزم توزيع مؤن غذائية بصورة يومية على هذه الشريحة حتى تتمكن من الالتزام بالارشادات. هذا عمل كبير لكن على الدولة القيام به اليوم قبل الغد.

مهم جدا أن نعرف ان العدوى بفايروس كورونا ليست حصرا على ملامسة الشخص الذي تأكدت إصابته. الخطورة في ان أشخاصا حاملين للفايروس بدون اعراض او بأعراض خفيفة. يخالطون آخرين في المواصلات ، المقاهي، الدوام، الأندية و الأسواق و هؤلاء ينقلون الفايروس لدوائر أخرى فيما اسمته منظمة الصحة العالمية بمتوالية إنتشار فايروس كورونا .
 
و أشارت تقارير إلى أن  انتشار الإصابات بفيروس كورونا المستجد حاليا تميزت بتعقيدات كبيرة لأن كثير من الناس لا يدرك مبدأ التكاثر وفق متوالية هندسية.

مثلا لو اعتبرنا أن كل حالة إصابة مؤكدة تفرض وجود 10 حالات إصابة أخرى لم تكتشف بعد لعدم خضوع هؤلاء للاختبار.

ومع وصول أعداد الإصابات المؤكدة في الولايات المتحدة إلى 1750 حالة، يتوقع أن تكون عدد الإصابات وجود 17500 مصاب وقت تسجيل 1750 إصابة في ذلك اليوم. هذا يمثل تعقيد المتوالية الهندسية.

وعلى افتراض نمو الإصابات بمعدل 20% يوميا، كما ظهر في دول غربية عديدة فمن المتوقع أن يكون عدد الإصابات في الولايات المتحدة قد وصل إلى أكثر من 270 ألف إصابة اليوم. ونشهد حاليا تصاعد أعداد الإصابات في إيطاليا حتى بعد تطبيق حظر الاختلاط والتباعد الاجتماعي قبل أسبوعين لأن أشخاص كثر أصيبوا قبل تطبيق تلك الإجراءات.

لا تتكىء على أن فايروس كورونا لا يعيش في درجة حرارة عالية. هذا اجتهاد مخل. منظمة الصحة العالمية لم تحسم هذا الجدل بعد.

لا تتكيء على فرضية ان جنوب أفريقيا سبقت إيطاليا بأيام في ظهور الحالات و لم يحدث فيها out break كما حدث في إيطاليا. فحتى الان المتوالية الهندسية التي تعمل لم يحدد لها سقف و لا عدد.

حامل فايروس كورونا قد لا تظهر عليه اعراض و قد تظهر بين 4 إلى 15 يوما و طوال هذه الفترة هو ينقل الفايروس لدائرتيه الضيقة و الواسعة.

هؤلاء المخالطون بدورهم ينقلون الفايروس بهدوء لاخرين يشكلون هم متواليات هندسية أخرى على مستوى دائرتهم الضيقة و الواسعة.

بحسب مؤشرات منظمة الصحة العالمية حالة او حالتان من الإصابة المؤكدة تجر خلفها متوالية هندسية لمصابين حاملين للفايروس بلا اعراض يتجولون بين الناس ينقلون الفايروس و كل شخص يصبح له متوالية لوحده. البقاء بالمنزل يقلل هذه المتواليات و بالتالي يقلل out breaking مثل الذي يحدث في أوربا.

لدينا فرصة التعلم من غيرنا هل نغتنمها؟

نطالب الحكومة بالاسراع في الاتي :
1/ تعليق الدوام
2/ حظر التجول الكامل
3/ تفريغ أماكن التجمهر بالقوة
4/ توفير أساسيات الحياة  لمن لا يتقاضون راتبا شهريا حتي يتمكنوا من البقاء في منازلهم

إن اجبرتك الظروف على التحرك، تحرك حركة محدودة في إطار ضيق و اتبع الآتي :
1/ لا تصافح أحدا ابدا وان اضطررت إلى المصافحة فاغسل يديك بالصابون لاربعين ثانية او يزيد لو استخدم معقم.
2/ عقم يديك كلما لامستا سطح اي سطح او اي مقبض او باب سيارة او كاونتر دكان او سوبر ماركت
3/  حذاءك تحت الشمس ساعتين بعد عودتك و ملابسك أيضا
4/ بينك و بين اي شخص متر و نصف على الاقل
5/ اتبع بقية إرشادات وزارة الصحة

اللهم احفظنا و احفظ بلادنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox