اخر الاخبار

الاثنين، 2 مارس 2020

عصب الشارع .. بين المخ و العضلات

عصب الشارع
صفاء الفحل


          بين المخ والعضلات

 يقول عادل امام لسعيد صالح في المسرحية الشهيرة (مدرسة المشاغبين)   انت وانا نعمل عصابة انا المخ وانت العضلات يعني انا من غيرك ضعيف وانت من غيري حمار .. أو هاكذا نعمل اليوم بنظرية المخ والعضلات فالكل يريد أن يبرز مالديه من قدرات عضلات كانت أو مخ وبين هذا وذاك يقف هذا الشعب المغلوب علي أمره حائرا محتار لمن يتبع 

بدون العضلات ينفرط عقد الأمن والغذاء وبدون المخ ينفرط عقد المستقبل في العدالة والحرية والسلام ونصارع العداء مع كل العالم بينما ينعدم التناقم بين العقل الذي يحلق في سماوات الخيال وهو يسعي لصناعة  السودان الجديد وبين العضلات التي ادمنت التسلط الذي تمتلك أدواته في المال والسلاح والسلطة والشعب محتار الي من ينقاد

وبين  (العقل والعضلات) يعوس أنصاف المثقفين والمراتزقة وأصحاب النفوس الضعيفة فسادا مستتر في قوت وامن البلاد ويتلاعبون بالطرفين فرا وكر ويزرعون بين الجهل والعقل اسافين الفرقة والشتات والصراع حتي تظل مياة الحكم عكرة فدون ذلك هم هالكون لا محالة 

بين صراع (العقل والعضلات) يحمل هذا الشعب المسكين وزر أنه خلق في وطن غير معافي طعن في خاصرته منذ عشرات السنين ومازال ينزف بقايا ذلك الارث البغيض ... لك الله ياهذا الشعب الذي فقد موضع الوسادة التي يمكن أن ينام عليه في ظل صراع لن ينتهي بين المخ والعضلات فإن هو تبع العقل مات جوعا وان هو تبع العضلات مات تحت خنادق الغزة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox