اخر الاخبار

الجمعة، 10 أبريل 2020

إلى برهان... إثيوبيا قلبنا النابض


إلى برهان... إثيوبيا قلبنا النابض

في الوقت الذي احترنا و اشتدت الخلفات بينكم "كمجلس عسكري قاتل" و بين ممثل الشعب "قوى الحرية والتغيير" في المفاوضات التي كنتم تحلمون في انكم تبعدونا و تنفردون بحكم الوطن العملاق لوحدكم دون رغبتنا، حيث وجهتم بنادقكم إلينا و قابلناكم بصدور عارية و ارهبناكم و علمتم ان اجندتكم لن تنجح فقررتم المماطلة لكسب الوقت و غدرتم بنا و نحن امام قيادتكم العسكرية و قتلتم إخوتنا "شهدائنا الابرار" رحمه الله تغشاهم و ارتكبتم ما ارتكبتم - ولن ننسى طال الزمن او قصر العدالة قادمه- و بعد اشتد الخلاف بينا و بينكم، اتت اختنا و جارتنا و قلبنا النابض إثيوبيا و توسطت لتقريب وجهات النظر و لم تهدى حتى تم الإتفاق تحت رعايتهم و اخوتنا الأفارقة...
ما حصل في الايام الماضية في محاولة منكم بائسة لشق و شرخ العلاقة مع إثيوبيا، لسبب انت تعلمه و نحن كذلك.. لتغيير من موقفنا الداعم لاثيوبيا في مفاوضات سد النهضة، وانت و جماعتك تدعم السيسي و لكن هيهات هيهات...
الاثيوبيون إخوتنا و هم اشباهنا في كل شيء و علاقتنا معهم ستظل ثابته مهما عملتم او شئتم و هم قلبنا النابض،
نجاح سد النهضة مهم لاثيوبيا و لنا و لن نرضى غير ذلك، خسئتم انت و سيسيكم...
وآخيرا بعد إعتراف إثيوبيا بمنطقة الفشقه ارض سودانية كان من الاولى تحريك الجيش نحو حلايب وشلاتين و استردادها كرمة للوطن و المواطن.
بقلم العضو / عبدالرحيم السيد
التعليقات

هناك تعليق واحد:

  1. بيض الله وجهك يا عبدالرحيم علي الكلمات التي أثلجت قلوبنا ما قلت إلا الحق

    ردحذف

Adbox