اخر الاخبار

الأحد، 5 أبريل 2020

ندوة مخاطر سد النهضة على مصر




رصد : د. مها المفتي

‏عقدت ندوة يوم الأربعاء الماضي في معهد بحوث دول حوض النيل بالفيوم لدراسة الآثار السلبية لسد النهضة على مصر تحت عنوان الحلول المتاحة لتفادي مخاطر سد النهضة على حياة المصرين ترأس الندوة الدكتور عدلي سعداوي طبلة خالد عميد المعهد وعضوية كل من الدكتور أيمن شبانة والدكتور هاني رسلانوالدكتورة أماني الطويل بمشاركة خبراء دوليين وكان لابد من ذكر السودان كأحد الحلول عندما تحدث العقلاء منهم بأن سد النهضة أصبح أمر واقع وأن أسلوب التهديد والوعيد لن يجدي نفعا مع أثيوبيا لذلك تطرق البعض لبحث حل للأراضي الزراعية المصرية التي تتأثر ( تدخل مرحلة البوران ) بسبب نقصالمياه المتوقع عند بدء ملء سد النهضة أهم هذه الحلول إتجاه المصرين لزراعة ما يحتاجونه من منتجات زراعية في السودان وجاء التطرق للموضوع على النحو التالي
المصرين أولى بأراضي السودان ؛ بما أن السودان يمتلك الأراضي الزراعية الواسعة الخصبة وعدد السكان في السودان قليل مقارنة بعدد السكانبعدد السكان في مصر يقترب العدد من 110 مليون شخص وعدد السكان في السودان أقل من 40 مليون نسمة لذلك لابد من بحث الحكومة المصرية مع الحكومة السودانية إمكانية التكامل الزراعي بين مصر والسودان على أن ترسل مصر عدد من المزارعين المصرين إلى السودان تقريبا من 15 إلى 20 مليون مزارع مصريللزراعة لصالح مصر والسودان معًا على أن تبدأ الحكومة المصرية في تطوير خطوط للسكك الحديدية تبدأ من أسوان مرورًا بمناطق الإنتاج في المواقع الزراعية المتوقعة أولها منطقة أرقين على الحدود المصرية السودانية ومنطقة غرب نهر عطبرة شرق السودان ومنطقة السوكي جنوب سنار ومناطق في شمال النيلالأبيض على تحقق هذه الخطوة الإكتفاء الزراعي لكل من البلدين طبعا للموضوع شقين
الأول هل هو هل تطمح مصر إلى إرسال كل هذا العدد إلى السودان فقط للزراعة أم لحل مشكلة الزيادة السكانية في مصر ؟
الثاني هل يؤثر هذا العدد الكبير نسبيا من المزارعين المصرين الذين يرغبون في إرسالهم إلىالسودان خلل في التركيبة السكانية في السودان إذا نظرنا إلى عدد السكان في السودان هذا يعني أن نصف عدد السكان في السودان سيكون عدد المزارعين المصرين وقد يصبح عدد السكان في السودان خلال عشر سنوات فقط 80 مليون من أين ستوفر حكومة السودان الخدمات الضرورية لهذا العدد إذا كانت الحكومةالسودانية تعاني من عجز في الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم والكهرباء وقطاع المواصلات والطرق والكباري !! ؟
السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا يزرع السودانين أرضهم ويصدرون إلى جميع الدول التي تحتاج إلى هذه المنتجات الزراعية ؟ أم أن المصرين يريدون تأكيد تهمة أن الشعب السوداني كسوللا يستطيع العمل والإنتاج ؟ لماذا لا توزع الحكومة هذه الأراضي الزراعية على الشباب ويقوم البنك الزراعي بتمويل المعدات الزراعية التي تحتاجها المشاريع الزراعية للشباب وبذلك تساعد على حل مشكلة البطالة وفي نفس الوقت تحدث طفرة زراعية كبيرة وتحقق الحكومة لقب السودان سلة غذاء العالم ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox