اخر الاخبار

الأحد، 12 أبريل 2020

عصب الشارع .. نحن و مصر و اثيوبيا

 
عصب الشارع  
  صفاء الفحل              

نحن ومصر واثيوبيا

التحركات الأخيرة لمصر وإثيوبيا نحو السودان بكل تاكيد ليست حبا لعيون اهل السودان بل يحركها صراع  (سد النهضة) بعد تأكد البلدين بأن السودان صار يمتلك إرادة مختلفة تتحكم فيها مصالحه الكلية وليس مصالح أفراد كما كان يحدث خلال العهد السابق وعلي الحكومة السودانية الاستفادة من هذا (التهافت) المصلحي الأثيوبي المصري لطرح ومناقشة مصالحها المغتصبة قبل التفاهم في ما يخص مصالح الجارتين        
مصر التي رفضت التفاهم حول حلايب وشلاتين نهائيا رغم علمها اليقين بأن المنطقتين تتبعان الحدود الجغرافية السودانية يجب عليها أن تعيد مناقشة قضيتهما قبل أن تطلب من الحكومة السودانية الدخول كوسيط في قضية سد النهضة كما أن إثيوبيا يجب أن تنسحب اولا من منطقة الفشقة وكافة الأراضي التي تغولت عليها خلال الثلاثين عاما الماضية مع الصمت غير المفهوم من الحكومة الكيزانية التي كانت تمرر كافة أجندتها تحت الطاولة من خلال مصالح أفراد لا وطن              

نعم مصر وإثيوبيا جارتانا عزيزتان مافي ذلك شك ونحن نكن لهما كل الاحترام والتقدير ولكن عهد التيه قد انتهي والمصالح هي التي صارت تربط تعاملات الدول حول العالم ويجب أن تحتل مصلحة السودان قمة ألاجندة التي تطرح ومن يقدم التفاهم المعقول الذي يرضي كافة الأطراف هو الصديق الحقيقي            
الجارتان بلا شك تضعان مصالح شعبيهما علي قمة كافة التفاهمات المطروحة وهذا حق مكتسب لهما ونحن نحترم ذلك كثيرا ولكن للسودان وشعبه أيضا بعض الحقوق وعلي تلك الدول احترامها أيضا

لقد انتهي زمن الغفلة وفتح السودان صفحة جديدة من الوعي وارتقت قيمة الوطنية لدي المواطن وهو لن يرضي بالتنازل عن شبر واحد من أراضيه حتي وان فكرت الحكومة في ذلك مصالحنا مع كافة الدول ستكون ند بالند بلا انكسار وعلي تلك الدول ان تعي ذلك وان تتعامل معنا علي ذلك الاساس ... والا فان لكل حادث حديث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox