اخر الاخبار

الخميس، 9 أبريل 2020

الإتجاه الخامس .. قبل الطبع .. شركات للأمن و الوطني تعمل بأرباحها



‏الاتجاه الخامس 
د/كمال الشريف.....
         قبل الطبع.....   شركات للامن  والوطني... تعمل   بارباحها......
     .......
   ع الاميل  وجدت  هذه الرسالة........

ابرز نقطة مهمة في تقرير صندوق النقد الدولي ان الاموال التي تمتلكها شركات الاجهزة الامنية تغطي ماينتظره السودان من المانحين  ، لذلك يجب ايلولة شركات الاجهزة الامنية لوزارة المالية وسوف نذكر أمثلة لا للحصر لتلك الشركات حيث مازالت تلك الشركات والأموال تحت سيطرة وقبضة تنظيم جماعة الاخوان المسلمين الارهابية المجرمة تخيلوا معي كيف يكون حال الاقتصاد اذا تم فك سيطرة التنظيم الارهابي وافراده علي تلك الأموال والشركات وايلولتها لوزارة المالية ؟

شركات جهاز الامن

🔴 شركة بترونيد للبترول
🔴 شركة هجليج للبترول
🔴 شركة الهدف للخدمات الأمنية
🔴 شركة قصر اللؤلؤ الهندسية
🔴  شركة الجزيرة للتجارة والخدمات 
🔴 شركة الراية الخضراء للنقل الجوي 
🔴 الشركة السودانية للخدمات الجوية 
🔴 البنك المصري السوداني ( مناصفة بين جهازي المخابرات المصرية والسوداني)
🔴 شركة تجارة عامة بدبي 
🔴 شركة سوبا للمياه 
🔴 أسهم بشركات الإتصالات 
🔴 أسهم بشركات جياد  ( السيارات ، الآلات ، الاثاثات ، الكيبلات ، تصنيع حديد التسليح  ) 
🔴 شركة سودومين للذهب
🔴الشركة الدولية للتعدين 🔴 شركة عاديات 

شركات الدعم السريع
1 _شركة الفاخر
2_مجموعة شركات الجنيد 

📌 منظومة الصناعات الدفاعية 
1_  مجموعة الاتجاهات المتعددة 
2_ مجمع الكدرو للحوم
3 _ شركة اطلس 
4_ مجمع ساريا الصناعي 
5_ مجمع سور الصناعي  
6_ مجمع الزرقاء الهندسي 
7_ مجموعة شركات زادنا 
8 _ مجموعة شركات النصر

📌الهيئة الاقتصادية الوطنية وتضم المئات من الشركات وفروعها أمثلة لا للحصر
1_شركة الساطع
2_ شركة كرري 
3_ شركة علا العقارية (مثال مخطط المرافئ السكني غرب ام درمان )
4_ شركة البروج
5 _مجموعة شركات ايلي قروب

 📌منظمة الشهيد 
1_شركة المقرن بمختلف فروعها (تعدين ، مخططات سكنية ، مقاولات )
2_منتزة المقرن السياحي
3 _الصالة الذهبية في بحري
بالإضافة لذلك
الهيئة القومية للاتصالات ، فما تحويه من معلومات واموال كفيل بتأسيس دولة داخل دولة ، أما ما سبق عن إلحاق مؤسسة مثل التصنيع الحربي  للجيش فهو  أكبر عملية رفع يد من السلطة المدنية 
التصنيع الحربي  داخله  أذرع غالبها مدنية ، خذوا مثالا"(جياد  للسيارات / جياد للمعدات الزراعية/ مصنع ساريا بكل فروعه التي تشمل مصنع للأحذية الجلدية ذات جودة عالية وكذلك  يتبع لساريا مصنع للبطاريات ومصنع للبلاستيك ومصنع لحاويات الغلال، كما يملك التصنيع الحربي شركة تصدير اللحوم والثروة الحيوانية باسم شركة إتجاهات تملك ما لا يقل عن سبعين ألف راس في حظائر بنيالا والمويلح ويتبع لها مسلخ الكدرو وهذا ما يزيل الدهشة عن وجوه من استنكروا افتتاح البرهان للمسلخ 
،شركة تصدير اللحوم هذه شريك فيها الأخطبوط حميدتي بشكل يصعب شرحه هنا لمحاذير مهمة حيث يتم حاليا إنشاء مسلخ يتبع للدعم السريع بمساحة اكبر من مسلخ الكدور في طريق دنقلا في الكيلو 33 ، وايضا الرجل أدخل قدمه فيها بطريقة غريبة وقتها لدرجة استقالة مديرها السابق محمد فرح وتركه البلاد 
 ايضا" للتصنيع الحربي شركة استيراد وتصدير ، وتعود له ملكية مصنع صافات للصيانة وبيع الطائرات ،ويحوز التصنيع الحربي على شركة  صادرات زراعية ، ،  مصنع ساريا وكيل حصري لمصنع مكيفات هاير الصيني،وتحت يده أكبر مصنع مواسير مياه في السودان.
التصنيع الحربي تتبع له مصانع السودان للعملة
 ، لنتعرف علي بعض الحقائق عن الخدمة الوطنية تلك المؤسسة من الممتلكات المسجلة والمؤكدة
(٣٠٥ )عربية تخص الخدمة الوطنية بالاضافة ل(٣٧) جديدة كليا" هي سيارات دفع رباعي (تاتشر)
 الخدمة الوطنية هي المالك الرسمي لمصنع المسرة للبلاط والرخام ،والذي يملك (٣٤) محجر من حديد لذهب لجبص لرخام عالي الجودة ومصنف على أنه أكبر محجر رخام في افريقيا.
هذا المصنع وحده يمثل ثروة لا يعرف عنها ، ايضا يتبع للتصنيع الحربي مدبغة النيل الأبيض للجلود ، هذه المدبغة بالذات حتي نعرف حجم دخلها  انها حققت ارباح لا يستهان بها، لكن في المقابل فيها مؤسسات اخري تابعة للتصنيع الحربي ضربت أرقام قياسية في عز أزمات البلد المالية، ولا يتوقع أن تكون تراجعت في أي وقت لاحق، ففي (٢٠١٤ ) أرباح جياد كانت( ٣٦٠ )مليار ، بمعدل مليار يوميا" تقريبا" 
التصنيع الحربي يملك مصنع نسيج الحصاحيصا 
وشركات تعاملت من قبل وما زالت في تصدير محاصيل مهمة وحيوية للاقتصاد
  جياد  اشتغلت قبل هذا في تصدير وتجارة السمسم والصمغ العربي هذه كلها أذرع مدنية للتصنيع الحربي والخدمة الوطنية ، استغرب جدا كيف تسمح ضمائر هؤلاء بتجنيب تلك الأموال الضخمة والكفيلة بانتعاش الاقتصاد بينما يعاني هذا الشعب العظيم مرارات الازمات والويلات لكني ت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox