اخر الاخبار

الأربعاء، 13 مايو 2020

عصب الشارع .. متى ينصف الإعلام


عصب الشارع
صفاء اللفحل

متى ينصف الإعلام

لا اعتراض لنا علي قرارات السيد وزير الصحة فقد حملناه الأمانة وهو المسؤول أمام  الله والوطن والتاريخ عن تلك القرارات ونثق تماما بأنه رجل ثوري ويقف بقوة امام السهام الكيزانية الموجهة الي صدره خلال هذه الايام  وكان عليه الاعتماد علي الصحفيين الثوريين الموجودين علي الساحة على (قفا من يشيل) قبل ان ليتركهم ويتوجه لتعيين دكتورة لا علاقة لها بالعمل الإعلامي كمدير لإدارة الإعلام بالوزارة فهل بإمكان السيد الوزير تعيين صحفي في منصب طبيب مثلا

                                             
وهذه مشكلة تحدثنا عنها كثيرا فالجامعات السودانية تعمل علي تخريج المئات من كلية الإعلام يذهب أكثرهم للعمل في مهن اخري لضيق الفرص بينما يمسك بإدارات الإعلام بكافة المرافق الحكومية أشخاص لا علاقة لهم بالمهنة إذ كانت تلك الإدارة في السابق موقع (الترضيات) ومهنة لا مهنة له وأيضا عيون  لأمن النظام السابق داخل  تلك الوزارات                              

وكنا ننتظر الإنصاف لهؤلاء الجنود المجهولين والذين كانو الشرارة التي لم تنطفئ حتي تمكن هذا الشعب الصابر من هد قلاع ذلك الظلم الطاغي،                      وقد ظل الاعلاميون ينتظرون الإنصاف لسنوات طويلة وأخيرا في ظل اختيارهم لوزير من الوسط الإعلامي لتولي دفع ذلك الإنصاف بعد سنوات من القهر والاستبداد وإخراجها من دائرة ذلك التهميش والاذلال الذي يعانون منه                              
كنا  ننتظر أن يرفع السيد وزير الإعلام وبمجرد توليه المنصب كافة المعاناة التي كان يعيشها لتحسين أوضاع الإعلام في مذكرة عاجلة لرئيس الوزراء تتضمن الإسراع في إعادة تكوين النقابة وإعادة ترتيب كافة إدارات الإعلام بكافة المرافق الحكومية وإبعاد ملاك الصحف الذين لا علاقة لهم بالصحافة. والعديد من القرارات التي ستعيد للاعلام والإعلاميين مكانتهم المفقودة وسط المجتمع ... ولكن وبعد مرور عام كامل فقد بدأنا نفقد الأمل ..

ولكن ستظل الثورة مستمرة ، إن أضاع حق وراءه مطالب ونحن من يدافع عن حقوق الناس ولن يصعب علينا أن ندافع عن حقوقنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox