اخر الاخبار

الثلاثاء، 19 مايو 2020

عصب الشارع .. إستهداف مكشوف

عصب الشارع
صفاء الفحل
       
                 
   استهداف مكشوف

  مرحلةمفصلية تمر بها الثورة في هذه الفترة نكون فيها أو لانكون فهذه (الهستريا) التي تعيشها قوي الهبوط الناعم ومن خلفها فلول الزواحف مسنودة بانزواء العسكر فجرها البند السادس الذي سيسحب البساط من تحت اقدام كل المتربصين بالثورة فالديمقراطية وحكم القانون سيقطع الطريق أمامهم للعودة للتلاعب بمقدرات الشعب فلا تزييف في االإنتخابات ولا إنقلابات   عسكرية ولا إحتكار للسلطة بأي طريقة ملتوية                              
نعم المصائب تجمع المصابين لذلك اجتمعت كل القوي الرجعية والتي في (قلبها مرض) للوقوف امام وصول البعثة الاممية الي البلاد وهي في الحقيقة تلفظ آخر أنفاسها فقد انتهي الأمر ولا تراجع عن وصول تلك البعثة والتي سيخرج كل شباب الثورة لاستقبالها بل لحمايتها أن دعي الأمر فقد سأم شباب الثورة حكم العسكر والطائفية والكهنوت التي ظلت تتلاعب بالحكم منذ الإستقلال وحتي اليوم  حتي صار البند السادس هو مخرجها الوحيد للخلاص من هذه (الدائرة القذرة) التي ادمنت تدمير البلاد لسنوات طويلة                                فاليصرخ من يصرخ وليرتحف من يرتجف ولكن لا تراجع فلا القوي الرجعية الكهنوتية ولا الزواحف  ولا غيرهم يمكنهم الوقوف امام إرادة الشعب في صناعة سودان جديد ينعم بالعدالة وحكم القانون والحرية والسلام ولا احد يمكنه اليوم إجهاض هذه الثورة التي مهرتها دماء الغالية ومن خيرة شباب هذه الأمة ومازالت محروسة بشبابها القوي الواعي المستنير وستمضي حتي صناعة وطن خالي من كل رجس الماضي بلا احزاب طائفية وبلا أفكار شيوعية أو ناصرية أو بعثية أو احزاب دينية عبثية                            
فاليعلم كل المتربصين لمستقبل الوطن أن هذا الجيل الذي صنع هذه الثورة قد رمي خلفه بكل تلك الاثام وهو يسعي لتغيير خارطة السياسة السودانية التي ظلت حبيسة أوجه محددة وبيوتات معلومة وأفكار محنطة  لافاق أوسع تسود فيها الحرية الحقيقية والسلام العادل والعدالة الكاملة الغير مصنوعة بالقوانين العاجزة                                  
ونقول بأن هناك متسع للجميع للحاق بركب الوطن الجديد وان البكاء علي اللبن المسكوب غير مجدي فقد انطلق قطار السودان الجديد ولن توقفه منعطفاتهم الضعيفة ولا مؤامراتهم الدنيئة   فقد قررنا أن نكون أو نموت دون ذلك ... والثورة مستمرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox