اخر الاخبار

الجمعة، 19 يونيو 2020

١٣ مليون دولار سرقة أدوية

‏الاتجاه الخامس...
د/كمال الشريف.......

  (١٣ مليون  دولار   ..سرقة  ادوية  .كوكو حرام..... سوق كرونا...).... ...
..........                      ................

كتبت  في  مقال  سابق  عن  ما فعلة  النظام السابق  ..  وما  جعلة   قانونا  و..  متاعا  واستثمارا  لقطاع  الصحه  في السودان  منذ  تسعينات القرن الماضي  وحتي  بعد  بكره  وذكرنا  ان  اكثر  من ١١٤  مستوصف  ومركز  علاجي  تم  تمويلها  من  خزائن الدولة  بطرق  غير رسمية  وغير  مشروعه  تمارس المهنه  حتي الآن والي بعد بكره  في السودان  ....
وهذه  المراكز والمستوصفات  والعيادات  والاطباء  والصيادله  والممرضين  والمستثمرين  والخريجين  والطلبه  لابد  ان  تستمر  تجارتهم  وليست  رسالتهم الانسانية في مجال صحة الانسان  والاجر والثواب..
تسمية   تجار رة  الادوية غير المشروعه  في السودان   تعرف  باسم  (كوكو حرام، )علي  وزن  بوكو حرام  في  بيع السيارات المنهوبه من ليبيا  التي حتما  يوما  ستعود  .......
  .......
وتجارة  الدواء في السودان  غير  المشروعه  لها  اصحاب  خبره  من  اطباء  وصيادلة  ومعلمين  متعلمين من  الجلابه  كما نسميهم  وهم  يقودون  تجارة الدواء  والعملة  بالموسم  من  ادوات تجميل  الحبوب المخدره الي الادوية المنقذه للحياة  وصولا  إلى  ادوية  المواسم المرضية  ..  .
وحركة  تجارة الدواء في  السودان هي  نفس  حركة تجارة العملة  وحركة تجارة  السلع الغذائية  الأساسية  وتهريبها  في الداخل  وللخارج  ..
وقصص  سرقة الادويه  من الامدادات الطبيه  في البلاد  هي  مختلفة الاشكال  ولها  طرق  علمية  وليست  عشوائيه  بحكم ان المسيطر  علي  سوق  العلاج  وسوق تسويق  وصناعة الدواء في السودان  هم  شبكه  قديمه من  الموظفين  العاملين في  قوافل  وحركة  نقل الدواء في السودان  منذ  بداية  الالفينات  في السودان..
وهم  نفس الذين  يشترون الدولار من  السوق السوداء  وهم  نفس  الذين يحركون  حاويات من الخارج  لادوية  غير  مطابقة  وغير اصلية  وليست لها... مواصفات  الدواء في السودان..
وهم  نفس  الذين  يبيعون الدواء تحت البنك كما يقولون  بغير  تصريح  لبيعه في السودان...
اذن  حركة  تجارة الدواء  في السودان  هي حركة  تجارة  سوق  لها  نظام  حكومي  متوارث  بين  مجموعه من  المثقفين  في  المجال  الطبي  والصيدلي  بالقطاعين الحكومي والخاص  في السودان. وهم  نفس الناشطين في مجال  العمل الطوعي  والمنظمي في السودان...من  المواني  والحدود  والمطارات  ....وهي  شبكه  يصعب ضربها  بالساهل   انها للاسف تعمل  بالنظام الرسمي..
وتهريب المساعدات الإنسانية الي السوق   اليات  مختلفة معروفة  في  مواسم  الكوارث في السودان  ..عيان  بيان....
ومساعدات ادوية  وملحقات الوقاية من  مرض الكرونا  للسودان  بلغت  عينيا  قيمتها  اكثر  من   ١٧٩ مليون دولار  وحوالي   ١١ مليون  يورو  ...
وتتمثل في  كمامات  وملابس  واقية  ومعقيمات  واكفان  وجوارب  وادوية  مضادات حيوية  واجهزة  تنفس  ومحاليل  وريدية  و كثير من  الانابيب  وكثير من الفيتامينات  والخ
وتم  تهريب  مايزيد  قيمته  عن  ١٤ مليون دولار  بالطرق المشروعة  والرسمية  للاسواق  السودانية  وتجدها  في  البيوت  مخزنه  وفي  مخازن  المستوصفات الكبري الخاصه  وفي  الصيدليات  وعلي  ادراج  ومخازن السيارات  و المركبات المتجولة المختلفة
وللاسف كما  ذكر لي احدهم في المجال ان الادوية والمعدات التي تم  تهريبها من  مساعدات  معينات الكرونا المختلفه  تصل إلى اكثر من  نصفها  والنصف التاني  يتم بيعه  قانونيا  بواسطه  مختصين في مجال بيع  الدواء المهرب في السودان  مايعرف
(كوكو حرام )..
  وتجارة الدواء والموت  في السودان   تصل قيمتها  سنويا الي اكثر من  ٤٨٥ مليون  دولار....
وجاري  الان تهريب  اكثر من  دواء  بالطرق الرسمية  وسط  تجارة العالقين القادمين...
      كوكو   حرام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox