اخر الاخبار

الخميس، 11 يونيو 2020

المواجهة قادمة

عصب الشارع
صفاء الفحل

        المواجهة قادمة

لو لا إننا نحترم الحجر الصحي المعلن ونخاف علي صحة أهلنا المواطنين الشرفاء لكان لنا رد أخر علي الفلول الكيزانية التي رشقت منزل أسرة الشهيد (كشة) بالحجارة وإصابة والده وتلفظت بالفاظ نابيه في وجه والدته المرأة العظيمة الصابرة  ولكان الموقف قد أخذ منحني أخر لن يخرج بعده هؤلاء الأرازل أبدآ الي الشارع وسيغلقون عليهم أبواب منازلهم عليهم وهم يصرخون

ويبدو أن بعض الذين أوقفت هذه الثورة العظيمة  (إنتفاعهم ) من خلال أعمال النظام السابق القذرة وبعض الذين أغلقت الثورة أمامهم أبواب (السرقة) و إستغلال المواطن البسيط مازالو يحاولون إستغلال أجواء الحرية التي منحها لهم هؤلاء الشهداء الأبرار في التحرك بحرية في محاولة لتأليب الشارع للإنقلاب علي ثورته العظيمة والتي دفع  فيها أرواح طاهرة من خيرة شبابه مع  إستغلال الضائقة التي يعيشها كل العالم في صناعة (بلبله) وشق صفوف الثوار ولكن هيهات لهم ذلك في ظل الوعي الشبابي الذي صار يتمتع به كل شباب الوطن

ولا يتصور هؤلاء إننا سننسي لهم هذا الموقف (الخسيس) والذي لا يصدر إلا من (كوز) نتن فقد كل معاني الوطنية والرجولة  والأخلاق الكريم التي يتمتع بها كل مواطن سوداني حر ذو أخلاق كريمة وتربية مستقيمة وسنلتقي بهم  حتمآ في ساحات الروح الوطنية والأيام بيننا وسينالون جزاءه العادل بأذن الله

أما الذين يدافعون ببعض (المغدور) بهم للخروج ويتوارون هم خلف أبواب منازلهم يضحكون فالبل مازال مستمرآ وسيصلهم العذاب الذي اذاقوه كل الشعب إليهم خلف تلك
الأبواب ولن ترهب أسر الشهداء هذه الأعمال الصبيانية من بعض الجهلاء المغدور بهم

وحتي لا تحدث تلك المواجهة(الحتمية) بين شباب الثورة الصابرين الرافعين حتي اليوم شعار (السلمية) المتمسكين بالحرية والسلام والعدالة فعلي السلطات إجراء تحقيق متكامل وشفاف لمعرفة من وراء هذا العمل (الجبان) الذي أستهدف هذه الأسرة العظيمة ومحاسبة مرتكبيه ومن هم وراءهم وإعلان ذلك بصورة شفافة وإيقاف هذه المسيرات الهزيلة  وإلا تصدي لإيقافها  (شباب لجان المقاومة) ويتكرر ماحدث لبعض فلول النظام المايوي عقب ثورة أبريل ويجب تفعيل دولة القانون وبقوة حتي لا يكون الرد مباح ... وللصبر حدود  .....  والثورة مستمرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox