اخر الاخبار

الاثنين، 6 يوليو 2020

لجان الخارج

عصب الشارع
صفاء الفحل 

            لجان الخارج

مع تقديرنا الشديد لكافة لجان المقاومة بكافة دول المهجر وما قدمته من دعم معنوي ومادي خلال فترة الإعتصام وتبنيها لقضية الثورة بالمحافل الدولية ووقفاتها التضامنية القوية مع الحراك بالداخل  الأمر الذي ساهم بصورة كبيرة في نجاح ثورة ديسمبر المجيدة الا أننا كنا ننتظر منها المزيد للمساهمة في بناء سودان الغد الذي يرفع راية الحرية والسلام والعدالة والذي يحتاج للمزيد من العمل والدعم حتي يخرج من وهدته الطويلة وحتي نعيد بناء ما دمرته سنين الحكم الكيزاني البغيض 

هذا التراب هو تراب أجدادهم  ومازال يحتضن العم والخال والصديق وهو يحتاجهم اليوم أكثر من السابق وهم العمود الفقري الذي يمكن أن يعيد الاقتصاد المنهار الي (قمة) دول العالم لو إجتمعت اياديهم جميعآ للعمل علي دعم (إقتصاده) الذي يعتبر التحدي الأكبر الذي يواجه مسيرته وذلك بتبني مشروع (عشرة دولار لبناء السودان) ونحن علي ثقة بأن ماسيجمعه هذا المشروع سيفوق ما قدمته كل الدول الصديقة مجتمعة من خلال مؤتمر أصدقاء السودان الأخير

وغالبية الأسر السودانية تعيش اليوم علي دعم المغتربين بدول المهجر ولا توجد أسر سودانية ليس لديها مغترب بالخارج يدعمها  بصورة مستمرة ولكن هذه التحويلات لا تمثل اثراً في دعم الإقتصاد
 الكلي لسبب بسيط وهو الفرق الشاسع بين السعر الرسمي للدولار والسوق الأسود رغم أن السوق الأسود هو القيمة الحقيقية للجنيه السوداني عالميآ وعلي الدولة طرح أسعار تفضيلية لتحويلات  المغتربين بالإضافة الي حوافز تشجيعية  حتي يتمكن المغترب من التحويل عبر الطرق الرسمية حيث يلجا الكثير من المغتربين اليوم للتحويل عبر السوق الأسود  ولا أعتقد بأن الأمر سيحدث فرقآ كبيرآ في الموازنه أن لم يدعمها وسيعيد بلا شك التوازن لسعر الصرف الغير مستقر 

 وتقع علي عاتق لجان المقاومة في دول المهجر التي توقفت عن العمل في الفترة الأخيرة مسئولية كبيرة في إعادة دعم الروح الوطنية والتوعية بما يعانيه المواطن بالداخل من جراء  السياسات السيئة الموروثة من النظام والمساهمة في تغييرها وتغيير سلوكيات المغتربين التي يحب أن تتوازن ما بين فائدة الأهل ودعم الوطن 

تفعيل لجان المقاومة خارج الوطن ضرورة تقتضيها الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن في هذه الفترة وضرورة الفهم أن دعم الإقتصاد الوطني هو دعم لكل أهل السودان بعد سنوات من التيه والمحاربة المعلنة لتدمير الإقتصاد الوطني من قبل العديد من الجهات 

أعزائي المغتربين إقتصاد هذه الوطن الذي يحتضن أهلكم يعتمد عليكم فانتم تمثلون أكثر من ٥٠% منه وفي أياديكم رفعته أو تدميره ونحن مازلنا ننتظر منكم الكثير ونقف مكتوفي الأيدي في انتظار انتفضاتكم بعد أن أكملنا بأرواح الشهداء الأبرار إنتفاضة الداخل ومازلنا في درب التضحيات سائرون فادعمونا كعهدنا بكم ببعض التضحيات حتي تظل هذه الثورة مستمرة ولنبني بايدي أبناء الوطن معآ بالداخل والخارج سودان السلام والعدالة والحرية..  ولا نامت أعين المتخازلين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox