اخر الاخبار

الجمعة، 28 أغسطس 2020

والي ولاية جنوب دارفور

 توجهت في صبيحة هذا اليوم الخميس الموافق 27/8/2020 أنا وأعضاء اللجنة الأمنية بولاية جنوب دارفور بكافة ممثليها الى محلية برام للوقوف على أمر الإعتصام الحضاري السلمي الذي قام بدعوات من شباب وكنداكات برام والذي كان شعاره المواطنة هي أساس الحقوق والواجبات بعيدآ عن الطائفية والقبلية والعنصرية البغيضة التي كان يروج لها البعض، فكان إعتصاما ناجحا خاطب وجداننا وهم يطالبون بكل تحضر ورقي عن حقوقهم من العيش الكريم وأساسيات الحياة الكريمه لمواطن محلية برام. 

  وبعد النظر في شرعية مطالبهم إستجبت لهم فورا علي جزء كبير من المطالب الأساسية التي يمكن أن تنفذ بصوره غير معقدة، وتفاهمنا على بعض المطالب والقضايا الأخرى التي تستغرق بعض الوقت والعمل الفني لإنجازها. 


  وأختتمت الزيارة بالحديث الى كبارات برام من الإدارات الأهلية وأعيانها بالمحافظه على هذا الرتق الإجتماعي بين مكونات برام وضرورة إصطحاب دور الشباب في المرحلة المقبله والمساهمة معهم بخبراتهم التراكمية على تفادي التحديات الفتره الإنتقاليه.


  كل الشكر والعرفان علي حفاوة الإستقبال وكرم الضيافة من أهالي محلية برام قاطبه.


  تحيا الثورة المجيده بشعاراتها الجميلة من الحرية_ السلام_ العدالة.


On the morning of today 8/27/2020, I and the members of the security committee in the state of South Darfur, with all their representatives, went to the Buram locality to stand on the issue of the peaceful civilized sit-in that invitations from the youth and Candakat in buram, whose slogan was citizenship is the basis of rights and duties away from the hateful sectarianism, tribalism and racism that was  Some promoted it, and it was a successful sit-in that addressed our conscience, as they demanded, in all civilization, their rights to decent living and the basics of life for a local citizen in Buram, and after considering the legitimacy of their requests, I immediately responded to a large part of the basic demands that could be implemented in an uncomplicated manner, and our understanding of some of the demands  And other issues that take some time and technical work to complete.

   The visit was concluded by talking to Buram's elders from the civil administration and its notables to preserve this social link between the components of Buram and the need to accompany the youth role in the next stage and contribute with them with their accumulated experiences to avoid the coming challenges.

   Long live the glorious revolution with its beautiful slogan of freedom - peace - justice.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox