اخر الاخبار

السبت، 22 أغسطس 2020

*⭕️مرحب بالتطبيع*

 

*🔴عصب الشارع*
*✍🏻✍🏻✍🏻صفاء الفحل*
safaa.fahal@gmail.com

      *⭕️مرحب بالتطبيع*




هل تخجل الحكومة من القول بأنها تجري محادثات مع دولة إسرائيل في طريق تطبيع العلاقات بين البلدين أم أنها تخاف غضب الحركات  (الاسلامسياسية) التي تتاجر بالقضية الفلسطينية منذ عشرات السنين وتحاول أن تجعل منها قضية (تعاطفية) دينية وليس بقضية حقوق تحتكم حولها الدول للعدالة والقانون

وهذه الحركات (الاسلامسياسية) التي تمنع اليوم الدول من التعامل مع دولة إسرائيل التي صارت أمر وأقع يجب التعامل معه من  منظار المصالح المشتركة سجلت العديد من المواقف (المخزية) التي تصب في مصلحة هذه القضية علي مر التاريخ أخرها رفضها التعاون مع الرئيس المصري أنور السادات خلال حرب إكتوبر رغم وقوف كل العرب خلفه كما أنها تعمل لشق صف النضال الفلسطيني بصورة متكررة كما أنها تعمل علي دعم حركات التطرف علي مستوي العالم دون النظر لمصلحة الشعب الفلسطيني الذي ظل يعاني الأمرين من تصرفات تلك الحركات (الصبيانية) بينما لم تقدم للفلسطينيين ما يمكن ان يذكر كدعم يخدم قضيته  في تكوين دولة مستقرة له حتي يعم السلامة المنطقة

التعامل مع دولة إسرائيل والتحاور معها في الوقت الراهن وخلال هذه الظروف التي يمر بها كل العالم  سيساهم بكل تأكيد في الحوارات العالمية المطروحة لحل  القضية الفلسطينيه وحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة فالإحساس بالأمان المفقود لدي الإسرائيليين هو مربط الفرس في تعنتها المستمر والعلاقات المتوازنه سيكون لها الأثر في حل ذلك النزاع وإعادة الإستقرار المفقود بالمنطقة منذ سنوات طويلة

الغالبية العظمي من الدول العربية وكافة الدول الإفريقية والعالمية لديها علاقات مع دولة إسرائيل بصورة أو بأخري وليس من العيب أو الخجل أن تعلن الدولة بأنها تجري مباحثات مع تلك الدولة لوضع أطر لعلاقات تخدم المصالح المشتركة بين الدولتين وتخدم في ذات الوقت موقف الدولة الراسخ في حل القضية الفلسطينية بالطرق الدبلوماسية بعيدآ عن الحرب والتهديد والوعيد

نحن نرحب بخطوة دولة  الإمارات الشجاعة بالإعلان عن بدء خطوات علنية لإقامة علاقات متوازنة مع دولة  إسرائيل وقد سبقتها في ذلك العديد من الدول العربية ونتمني أن الا (يتذبذب) السودان عن إعلان تلك الخطوات بين السرية والعلنية فسودان الغد القادم يجب أن يلتزم الشفافية والوضوح فقد أنتهي عصر (الغتغته والدسديس) والشباب اليوم لا يخاف في الحق ومصلحة الوطن لومة لائم... والثورة مستمرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox