اخر الاخبار

الأحد، 27 سبتمبر 2020

كوادر مظلومة

 عصب الشارع 

صفاء الفحل


Safaa.fahal@gmail.com


   كوادر مظلومة

 


تدفن وزارة الخارجية رأسها في الرمال في محاولة منها  (قتل) قضية الكوادر الوسيطة التي بدء تداولها بصورة علنية بعد التجاهل الواضح داخل الوزارة ومفوضية الإختيار للخدمة العامة لهم بعد إجتيازهم لكافة المعاينات التي أجرتها 


 كوادر الدبلوماسيين الوسيطة الذين اجتازوا معاينات وزارة الخارجية 2017 /2018 منذ (العهد البائد) ظلوا يعانون التماطل من زارة الخارجية في تعيينهم بالتنسيق مع مفوضية الإختيار للخدمة المدنية التي إستلمت مستحقاتها المالية  ولم تعلن الكشف النهائي رغم أنه جاهز مما يدل على شبهة فساد مالي و إداري يطال حتى وزارة الخارجية و قد كان سفراء و دبلوماسيي الخارجية ابان العهد البائد  يطلقون على هذه الدفعة اسم (الكوارث الوسيطة) في اشارة الى عدم وجود إرادة او رغبة من وزارة الخارجية في تعيين هذه الدفعة و الإيحاء لمفوضية الإختيار بتعطيل إجراءات التعيين رغم قانونيتها و بعد ان أطاحت المعاينات  بمنوسوبي المؤتمر الوطني أنذلك بما فيم رئيس إتحاد الطلاب و رئيس نقابة العاملين بوزارة الخارجية والذين كانو يفترض ان ينجحوا في الإمتحان شكلياً لانهم  علي أعتبار أنهم بالحزب المحلول وان المعاينات في تلك  الفترة   كانت تتم  ديكوريآ لإظهار النزاهة و هي بعيدة عنها ليتم تعيين كوادر الوطني بصورة شرعية ظاهرياً .


بعد الثورة كان يأمل هؤلاء الشباب في إستكمال  إجراءتهم  خاصة ان المعاينات كانت نزيهة  ولكن الحكومة الحالية والتي  يفترض إنها تمثل ثورة الشباب ظلت تتعامل بنفس التجاهل القديم لقضيتهم و بدأت تمكن لنفسها و أعلنت عن نفس الوظائف بنفس التصديق القديم لتعيين كوادرها السياسية كمكافئة لهم على عملهم السياسي وهذا يدخل ضمن المحاصصة الحزبية و السياسية 


حكومة  الثورة عليها بمراجعة ملفات هذه الدفعة خاصة وأنهم قد انتظروا كثيرآ علي إعتبار نجاحهم في تلك المعاينات ومن الظلم تجاهل هذه المجهود الجبار وهذا الإنتظار الطويل.. وشباب هذه الثورة هم الأجدر بالإنصاف فهم من صنع هذا التغيير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox