اخر الاخبار

الأحد، 18 أكتوبر 2020

سلسلة مقالات عن الحميات النزفيه الفيروسية

 📌 سلسلة مقالات عن الحميات النزفيه الفيروسية 


‏د. عبدالرحمن أحمد جلال الدين


استشاري صحة عامة (المكافحة المتكاملة للأمراض السارية)


استاذ مساعد بجامعة الملك خالد






‏♦️حمى الضنك

❇️مسبب المرض:

يسبب حمى الضنك فيروس من فصيلة الفيروسات المصفّرة، ويوجد أربعة أنماط مصلية متميزة من الفيروس المسبب لحمى الضنك، وإن ربطتها صلات وثيقة ببعضها، (DENV-1 وDENV-2 وDENV-3 وDENV-4). ويُعتقد أن تعافي المريض من عدوى الفيروس يكسبه مناعة تدوم طيلة عمره ضد النمط الذي أُصيب به.

❇️حجم المشكلة:

 قبل عام 1970 لم تشهد أوبئة حمى الضنك الوخيمة سوى 9 بلدان. أما الآن فإن هذا المرض متوطن في أكثر من 100 بلد من البلدان الواقعة في أقاليم كل من أفريقيا والأمريكيتين وشرق المتوسط وجنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية.

ويشير أحد التقديرات المتعلقة بوضع النماذج إلى أن حالات الإصابة بعدوى فيروس حمى الضنك تبلغ 390 مليون حالة سنوياً (بفاصل ثقة قدره 95٪ لما يتراوح عدده بين 284 و528 مليون حالة)، منها 96 مليون حالة (67-136 مليون حالة) مصحوبة بأعراض سريرية واضحة (بصرف النظر عن مدى خطورة المرض).

وازداد عدد حالات الإصابة بحمى الضنك التي أُبلغت بها المنظمة إلى أكثر من 8 أمثال طوال العقدين الماضيين من الزمن، وذلك من 430 505 حالة في عام 2000 إلى ما يزيد على 2.4 مليون حالة في عام 2010، وإلى 4.2 مليون حالة في عام 2019. كما ازدادت الوفيات المبلغ عنها بين عامي 2000 و2015 من 960 وفاة إلى 032 4 وفاة.

❇️طرق الانتقال:

  ينقله البعوض وقد انتشر بسرعة في كل أقاليم المنظمة بالسنوات الأخيرة. 

وتنقل فيروس الضنك أناث البعوض التي هي من جنس الزاعجة المصرية أساساً، وبدرجة أقل الزاعجة المرقطة.

هناك  بينات تثبت إمكانية نقل الفيروس من الأم (الحامل إلى طفلها).

❇️الاعراض:

 ينبغي الاشتباه في إصابة الفرد بحمى الضنك عندما يُصاب بحمى عالية (40 درجة مئوية/ 104 درجات فهرنهايت) مصحوبة باثنين من الأعراض التالية خلال مرحلة الحمى:

🔺صداع شديد

🔺ألم وراء العينين

🔺آلام العضلات والمفاصل

🔺الغثيان

🔺التقيؤ

🔺تورم الغدد

🔺الطفح الجلدي

❇️اما اعراض حمى الضنك النزفية فتتمثل في الاتي:

 عادة ما يدخل المريض ما يسمى بالمرحلة الحرجة في غضون فترة تتراوح بين 3 و7 أيام تعقب ظهور أعراض المرض عليه. وهي المرحلة التي تنخفض فيها درجة حرارة المريض (إلى ما دون 38 درجة مئوية/ 100 درجة فهرنهايت)، ويمكن أن تظهر عليه علامات تحذيرية مرتبطة بإصابته بحمى الضنك النزفية التي يُحتمل أن تتسب في الإصابة بمضاعفات مميتة ناجمة عن تسرب البلازما، أو تراكم السوائل، أو ضيق التنفس، أو النزف الشديد، أو قصور أداء أعضاء الجسم.

❇️فيما يلي العلامات التحذيرية التي ينبغي أن يبحث الأطباء عنها:

🔺ألم شديد في البطن

🔺التقيؤ المستمر

🔺التنفس السريع

🔺نزيف اللثة

🔺الإجهاد

🔺الأرق

🔺وجود دم في القيء.

❇️اجراءات الوقاية والمكافحة:

💠اولا الوقاية:

🔹التطعيم:

 قد رُخص في كانون الأول/ ديسمبر 2015 باستعمال أول لقاح مضاد لحمى الضنك وهو لقاح Dengvaxia® (CYD-TDV)

استعمال اللقاح موجه إلى من يعيشون بمناطق موطونة بالمرض ممّن تتراوح أعمارهم بين  9 أعوام و45 عاماً من الذين وثقت إصابتهم بعدوى فيروس حمى الضنك  لمرة واحدة على الأقل في السابق.

💠ثانيا المكافحة:

الوقاية من تكاثر البعوض بواسطة ما يلي:

🔺منع البعوض من الوصول إلى مواطن وضع البيوض عن طريق اتخاذ تدابير لإدارة البيئة وتعديلها

🔺التخلص من النفايات الصلبة كما ينبغي وإزالة المواطن التي هي من صنع الإنسان والتي يمكن أن تتجمع فيها الميا

🔺تغطية حاويات تخزين المياه المنزلية وتفريغها وتنظيفها أسبوعياً؛

استعمال مبيدات الحشرات المناسبة في الحاويات الخارجية لتخزين المياه؛

فيما يلي تدابير الحماية الشخصية من لدغات البعوض

🔺اللجوء إلى تدابير الوقاية المنزلية الشخصية مثل سواتر النوافذ والمواد الطاردة والمواد المعالجة بالمبيدات والوشائع وأجهزة التبخير؛ ويجب مراعاة هذه التدابير خلال النهار داخل المنزل وخارجه على حد سواء (أثناء التواجد في العمل/ المدرسة مثلاً)، لأن البعوض الناقل الرئيسي للمرض يلدغ أثناء النهار؛

🔺يُنصح بارتداء الملابس التي تقلل إلى أدنى حد من تعرض البشرة للبعوض؛

🔺إشراك المجتمع المحلي:

تثقيف المجتمع المحلي بمخاطر الأمراض المنقولة بواسطة البعوض؛

التشارك في العمل مع المجتمع المحلي لتحسين مشاركة الأفراد وتعبئة طاقاتهم من أجل مكافحة نواقل المرض بشكل مستدام؛

🔺مكافحة نواقل المرض بطريقة تفاعلية:

يجوز أن تلجأ السلطات الصحية إلى اتخاذ تدابير لمكافحة نواقل المرض أثناء الطوارئ، من قبيل استعمال مبيدات الحشرات لرش الأماكن أثناء اندلاع الفاشيات؛

🔺ينبغي أن يُضطلع برصد مدى كثرة نواقل المرض وترصدها بفعالية للبت في فعالية تدخلات مكافحتها.

🔺رصد معدلات انتشار الفيروس رصداً استشرافياً بين أسراب البعوض بالتلازم مع فحص أسرابه الخافرة بفعالية؛

💠ثالثا القيام بعمليات الترصد المرضي:

وذلك بهدف اكتشاف الحلات مبكرا وعلاجها للحد من انتشار المرض وسط افراد المجتمع.

💠رابعا التثقيف الصحي:

من خلال توعية المواطنين عن خطورة المرض وكيفية انتقاله واهمية تلقي اللقاح للوقاية من المرض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox