اخر الاخبار

السبت، 7 نوفمبر 2020

خطر مادتي السيانيد والزئبق على حياة السودانيين : بقلم : أحمد محمد بابكر

 

تعتبر مادتي السيانيد والزئبق الكيميائيتين من اخطر انواع الملوثات البيئية التي اودت بحياة كثير من الناس خاصة في دول العالم الثالث ... وللاسف توالي الحكومات اللاوطنية على السودان جعل من ارضه مكانا خصبا لدفن المخلفات الاشعاعية مقابل مساومات مالية او وعود كاذبة اردت باهلنا الى مصارع الموت وتتزايد النسب بصورة مخيفة سنويا ...
معظم الحالات السرطانية – عافاكم الله – للنساء تقارب نسبتها 35% اما في الثدي او عنق الرحم ... و اكثر حالات السرطان عند الرجال هي "البروستات ...
مستشفى الذرة لوحده يستقبل سنوياً حوالي 12 الف حالة اصابة والشئ المخيف هي ان النسبة في تزايد مضطرد سنويا بنسبة 8% ... وما بين كل 100 حالة بالسرطان للبالغين يتضح ان 7-8 منهم أطفال اعمارهم أقل من 15 سنة ... وما يزيد الوضع سوءاً وإيلاماً ان البلاد بطولها وعرضها بها 12 ماكينة علاج بالاشعاع فقط ... في اخر تقرير صدر بشهر فبراير من العام الجاري ... ومعظم الحلات مصيرها الموت لعجز غالبية المواطنين دفع تكاليف العلاج او اكتشافها متأخرة بعد فوات الأوان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox