اخر الاخبار

الأحد، 15 نوفمبر 2020

الأمراض المزمنة

 ‏♦️الأمراض المزمنة 

chronic diseases  






🔷ماهو المرض المزمن؟

🔹هو حالة مرضية أو مرض دائم أو طويل الأمد في آثاره أو مرض يأتي مع الوقت ويتقدم بشكل بطيء.

🔹يستمر هذا المرض غالباً لمدة ثلاثة أشهرأو أكثر.

🔹تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الأمراض المزمنة لا تنتقل من شخص لآخر.

🔹يعتبر المرض المزمن هو المسؤول عن 60 ٪ من جميع الوفيات في جميع أنحاء العالم. تحدث 80٪ من وفيات الأمراض المزمنة في البلدان المنخفضة ومتوسطة الدخل.

 🔹تحدث حوالي نصف وفيات الأمراض المزمنة في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 70 عام. تصيب الأمراض المزمنة الرجال والنساء بالتساوي تقريباً على مستوى العالم.

🔹لا يمكن الوقاية من الأمراض المزمنة بشكل عام عن طريق اللقاحات أو معالجتها بالأدوية، كما أنها لا تختفي.

🔹ولكن يمكن التعايش مع هذه الأمراض وإدارة أعراضها عن طريق التخلص من عوامل الخطر المرتبطة بها المتمثله في التدخين وتعاطى الكحول وعدم ممارسة الرياضة وسوء النظام الغذائي.

🔹تحتاج الى أدوية مرتفعه التكاليف.


🟢أنواع الأمراض المزمنة:

📌التهاب المفاصل

📌أمراض القلب و الأوعية الدموية

📌أمراض الجهاز التنفسي

📌السرطان

📌السكري

📌الصرع والنوبات

📌السمنة

📌مشاكل صحة الفم

📌هشاشة العظام

📌الزهايمر

📌مرض الكلى المزمن (الفشل الكلوي)

📌الجلوكوما (زرق العينين)

📌قصور الغدة الدرقية

📌التصلب اللويحي

📌مرض باركنسون

📌انفصام الشخصية (الفصام)

📌أمراض الجهاز الهضمي

📌ارتفاع الدهنيات

📌مرض سيولة الدم


🟢صفات المرض المزمن:

🔺مدة المرض: يستمر لفترةٍ طويلةٍ من الزمن تتجاوز 3 أشهر وقد تستمر طيلة فترة الحياة.

🔺ويتفاقم بالتدريج وببطء .

🔺التأثير: إنذاره سيء فهو يسبب آثارًا وخيمةً طويلة المدى على صحة الإنسان والتي قد تهدد الحياة أيضًا، كما يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على الجهاز المناعي للجسم وبالتالي يقلل من مقاومته.


🟢آثار الأمراض المزمنة:

🔻المعيشة تحت قيود معينه

🔻قيود خاصة بنوعية الأغذية والمشروبات.

🔻قيود خاصة بممارسة الأنشطة والهوايات.

🔻قيود خاصة باستعمال أنواع معينة من العلاج.

🔻العزلة الاجتماعية:

🔸الشعور بالعزلة هو: أحد المشكلات التي يعاني منها المصابون بالأمراض المزمنة ، حيث تقل مشاركتهم في الأنشطة المتعلقة بالعمل ، وعدم الاستمتاع بوقت الفراغ ، كما أن أصدقائهم القدامى لا يبادلونهم نفس المشاعر السابقة ، ولا يقومون بزيارتهم.

🔻ضعف الثقة بالنفس:

🔸إن ضعف الثقة بالنفس ينتج من شعور المريض بأن مشاركته في العالم المحيط به أصبحت هامشية ، بالإضافة إلى نظرة الدونية والعطف التي يراها في عيون الآخرين

🟡ويؤدي ذلك إلى:

🔻شعور المريض بأن لا حول له ولا قوة .

🔻عند تعريف نفسه لأشخاص آخرين.

🔻أنه ليس محط الاهتمام من قبل المحيطين به.

🔻كما تعتبر اتجاهات الأسرة جزءاً هاماً في تأكيد ذلك الشعور ، من خلال ما تقوم به من اهتمام مبالغ فيه من الرعاية ، أو حينما لا تتقبل نواحي النقص التي يعاني منها المريض وتستمر في توقعاتها في أن يقوم المريض بنفس الأعمال التي كان يقوم بها المريض.

🔻الاعتمادية:

🔸حيث يرى المريض أنه مقيد على الحركة ، وأنه يسبب إجهاداً نفسياً واقتصادياً للأسرة، وانه يتسبب في أحداث كثير من المشاكل للأسرة والمرتبطة بتحمل مخاطر العلاج والمسئوليات المترتبة عليه ، بالإضافة إلى الوقت والجهود التي تبذل مع المريض في الذهاب إلى المستشفى إذا تطلب المر ذلك. ومما يساعد على حدوث هذا النمط من الاعتمادية القيود المفروضة على المرضى ، وبالتالي فهم يشعرون بصراع ما بين احتياجاتهم وتوقعات الآخرين منهم ، مما يؤدي إلى شعورهم بالعجز وتظهر آثار ذلك على المضاعفات الطبية التي يعانون منها.


🟢الوقاية من الأمراض المزمنة:

أكثر ما تأثر مضاعفات الأمراض المزمنة بالفئات العمرية الأكبر سنًا، وللحد من هذه الأمراض لا بد من التقليل من العوامل المرتبطة بها:

🟩وذلك بتغيير:

✅النمط الغذائي وأسلوب الحياة.

✅تقليل الوزن، والابتعاد عن السمنة وفرط الوزن.

✅ممارسة الرياضة كالمشي 20 دقيقة اربع مرات في الأسبوع.

✅التقليل من تناول الملح والقهوة والكحول.

✅الإقلاع عن التدخين.

✅تخفيف التوتر والضغط النفسي .


❇️وجب العناية بأصحاب الأمراض المزمنة

💠لأنهم أكثر الأشخاص تأثرًا بمضاعفات فيروس (كورونا)

حيث يمكن أن تزيد المعاناة من بعض الأمراض المزمنة والمشاكل الصحية من احتمال الإصابة بفيروس كورونا وهذا يعود إلى ضعف الجهاز المناعي عند مواجهته أيّ مرضٍ كامن ممّا يُضعف قوّة الجسم على مواجهة كورونا.


🖌لكم العافية ،،،✨




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox