اخر الاخبار

السبت، 7 نوفمبر 2020

الزكام

 ‏♦️الزكام 

🔹نزلات البرد 





هي عدوى فيروسية تصيب الأنف والحلق (عدوى الجهاز التنفسي العلوي). عادة ما تكون غير مُضِرَّة، على الرغم من أنه قد لا يبدو الأمر كذلك. يُمكن أن تُسبب أنواع عديدة من الفيروسات الإصابة بنزلات البرد الشائعة.


❇️الأعراض:

عادةً ما تظهر أعراض نزلات البرد بعد يوم إلى ثلاثة أيام من التعرض لفيروس يسبب البرد. 

💢قد تشمل العلامات والأعراض التي قد تختلف من شخص لآخر ما يلي:

📌انسداد أو احتقان الأنف

📌التهاب الحلق

📌السعال

📌الاحتقان

📌أوجاعًا خفيفة بالجسم أو صداعًا خفيفًا

📌العطاس

📌حُمَّى خفيفة

📌شعورًا عامًّا بضعف الصحة


❇️الأسباب:

 يُمكن أن ينتشر الفيروس من خلال قطرات في الهواء عندما يصاب شخص مريض بالسعال أو العطس أو المحادثات.

ينتشر أيضًا عن طريق التعامل المباشر مع شخص مصاب بنزلة برد أو بمشاركة الأشياء الملوَّثة، مثل الأواني أو المناشف أو الألعاب أو الهواتف. إذا لمسْتَ عينيكَ أو أنفكَ أو فمكَ بعد هذا التلامُس أو التعرُّض، فمن المحتمل أن تصاب بنزلة برد.


❇️المضاعفات :

💢 تشمل:

♦️التهاب الجيوب الأنفية (Sinusitis): من جراء الجراثيم، وهو ما يحدث لدى 0,5% - 2,5% من البالغين، بعد الزكام. الالتهاب المماثل الذي يحدث جراء الفيروسات يكون أكثر انتشارا، وقد تبين في فحوصات التصوير المحوسبة بأن هذا الالتهاب يظهر لدى 39% من المصابين بالزكام، بعد أسبوع. الأعراض المميزة: سيلان قيحي، صداع وحمى متواصلة.

♦️التهاب الرئتين: 

من جراء التلوث بالفيروس المخلوي التنفسي بشكل أساسي.

♦️تفاقم الربو (Asthma): 

حوالي 40% من نوبات الربو تنجم عن الزكام.


❇️يجب مراجعة الطبيب في الاحوال التالية :

📍الاحساس بألم في الصدر أو صعوبة في التنفس

 📍الاحساس بألم في مقدمة الرأس أو في عظام الوجه (إحتمال الاصابة بالتهاب في الجيوب الانفية

📍ألم أو افرازات من الاذن (اختمال الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى)

📍استمرار إرتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، أو إرتفاعها أكثر من 39 درجة مئوية، أو إستمرار اعراض الزكام لأكثر من عشرة أيام

📍إستمرار خروج الافرازات المخاطية ذات اللون الاخضر من الصر أو الانف لفترة طويلة بعد اختفاء اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب في الصدر أو الجيوب الانفية)

📍الاحساس بألأم في الحلق (البلعوم) دون وجود اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب اللوزتين أو البلعوم).


❇️العلاج:

يهدف علاج الزكام، بشكل عام، إلى التخفيف من علامات وأعراض المرض فقط.

💢الراحة في البيت، وخاصة عند إرتفاع درجة الحرارة، ويحتاج المريض عادة لساعات من النوم أكثر من العادة

💢استعمال الباراسيتامول لتسكين الألم وتخفيض الحرارة

💢الاكثار من شرب السوائل، وخاصة الدافئة والمحلاة بالعسل


❇️ما هو الفرق بين الزكام و الانفلونزا ؟

يخلط كثير من الناس بين الزكام و الانفلونزا، ويعتقد أنهما مرض واحد، ولكن الحقيقة أنهما مشكلتان مختلفتان تمامآ،

🔴 فالزكام مرض فيروسي عارض وبسيط، 

🔴بينما الإنفلونزا مرض فيروسي شديد يطرح المصاب به عادة في السرير لعدة أيام، وله مضاعفات كثيرة وخاصة عندما يصيب الاطفال أو كبار السن أو الذين لديهم مشكلات في المناعة.


❇️الوقاية من الزكام

🔹تجنب الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بالزكام.

🔹تناول الكثير من الفواكه والخضراوات الغنية بالفيتامينات للمساعدة في الحفاظ على قوة الجهاز المناعي.

🔹عند العطس أو السعال، تأكد من أن يتم ذلك في الأنسجة أو المناديل الورقية وغسل يديك.

🔹إذا عطست في يديك، فتأكد من غسلها بالصابون والماء على الفور.


❇️ما هي أوجه الشبه بين فيروس كوفيد-19 وفيروس الإنفلونزا؟

💢أولاً، يسبب كلٌ من فيروس كوفيد-19 وفيروس الإنفلونزا أعراضاً متشابهة. فكلاهما يسبب مرضاً تنفسياً يتجلى في اعتلالات واسعة النطاق تتراوح من انعدام الأعراض أو الأعراض الخفيفة إلى المرض الوخيم وحتى الوفاة.


💢ثانياً، كلا الفيروسين ينتقل باللمس والقطيرات والأدوات المعدية. وبالتالي فإن تدابير الصحة العامة نفسها، كتنظيف اليدين وآداب النظافة التنفسية (أي السعال بطي المرفق أو في منديل ورقي يتم التخلص منه على الفور بعد ذلك)، تعدّ تدابير مهمة قد تكفي للوقاية من العدوى.


🖌لكم العافية،،،✨




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox