اخر الاخبار

الخميس، 12 نوفمبر 2020

التيفوئيد

 ‏♦️التيفوئيد

Typhoid fever




🔹الحمى التيفودية هي مرض فيروسي معدي تكون ناتجة عن بكتيريا تسمي بكتيريا السمونيلا التيفودية.

🔹التيفوئيد هو عدوى بكتيرية يمكن أن تؤثر على عدة أجهزة في الجسم. هو معد للغاية، يمكن أن يكون خطيرا أو حتى قاتلاً إذا لم يتم علاجه.

🔹تَنتقل الحمى التيفودية من خلال الطعام أو الشراب الملوث أو الاتصال المباشر بالشخص المصاب.

🔹 عادة ما تَتضمن العلامات والأعراض ارتفاع درجة الحرارة والصداع وآلامًا في البطن إما الإمساك أو الإسهال.

🔹يَشعر معظم المصابين بالحمى التيفودية بالتحسن في غضون أيام قليلة من بدء العلاج بالمضادات الحيوية.


💢الأعراض:

تبدأ الأعراض بالظهور على المريض بعد فترة أقصاها 30 يوماً من الإصابة.

⭕وهذه أهم الأعراض التي تميز التيفوئيد:

🔺حمى تَبدأ منخفضة وتَزداد يوميًّا، وربما تَرتفع درجة الحرارة لتصل إلى 40.5 درجة مئوية

🔺الصداع

🔺الضَّعف أو الإرهاق

🔺آلامًا في العضلات

🔺التعرُّق

🔺سعال جاف

🔺فقد الشهية وفقدان الوزن

🔺ألم البطن

🔺إسهال وإمساك

🔺الطفح الجلدي

🔺انتفاخ البطن بشكل كبير


💢التشخيص:

⭕يتم أخذ عينات من الدم، أو البراز، أو البول، أو سوائل وأنسجة الجسم الأخرى، ويرسلها إلى المختبر حيث يجري زرعها مخبريًا لتحري أنواع البكتيريا الموجودة فيها


🔴مضاعفات محتملة للمرض:

إذا لم يتم التعامل مع المرض بشكل سليم وتوفير الرعاية الطبية الضرورية، قد يصبح المصاب عرض للإصابة بإحدى المضاعفات الصحية الخطيرة التالية:

📌الإصابة بإنتان الدم والدخول في حالة صدمة.

📌نزيف داخلي، خاصة في منطقة الأمعاء.

📌التهاب الرئة أو ذات الرئة.

📌التهابات في الكلى أو في المثانة.

📌التهاب البنكرياس.

📌التهاب عضلة القلب.

📌التهاب شغاف القلب.

📌التهاب السحايا.


💢عوامل الخطر:

📍لا تزال الحُمّى التيفودية تشكل تهديدًا خطيرًا على الصعيد العالمي ولا سيما في العالم النامي  حيث تُصيب ما يقارب 26 مليون فرد أو أكثر سنويًّا. يُعد المرض مستوطنًا في الهند، وجنوب شرق آسيا، وأفريقيا، وأمريكا الجنوبية والعديد من المناطق الأخرى.

📍وعلى الصعيد العالمي، يُعد الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالمرض، على الرغم من أنهم يُظهرون أعراضًا أخف من البالغين بشكل عام.


🔴🔵يزيد خطر العرضة للإصابة في حالة:

📌عملك في مناطق تستوطن فيها الحُمّى التيفويدية (المتوطنة) أو السفر إليها.

📌عملك اختصاصيًّا في علم الأحياء الدقيقة السريرية وتتعامل مع بكتيريا السَّلْمونيلَة التيفودية.

📌التعامل عن قرب مع شخص مصاب بالحُمّى التيفودية، أو أُصيب بها مؤخرًا

📌شرب مياه ملوثة بمياه الصرف الصحي تحتوي على السَّلْمونيلَة التيفودية.


💢💊العلاج:

🔸يتم علاج حمى التيفود بالمضادات الحيوية وهو أمر مهم وأساسي وضروري جدا.

🔸شرب كميات كبيرة وكافية من السوائل تعمل علي تعويض جسم المصاب من السوائل التي فقدها في مرحلة التعب والإعياء.


💢🔑الوقاية:

💠في كثير من الدول النامية، قد يصعب تحقيق أهداف الصحة العامة التي يمكن أن تساعد في الوقاية من الحُمّى التيفودية والسيطرة عليها مثل مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي المُحَسَّن والرعاية الطبية الكافية.

💠 ولهذا السبب، يعتقد بعض الخبراء أن تلقيح السكان المعرضين لمخاطر كبيرة الإصابة بها هو أفضل طريقة للسيطرة على الحُمّى التيفودية.

💠يُنصح بأخذ اللقاح إذا كنت تعيش أو تسافر إلى المناطق التي يكون فيها خطر الإصابة بالحُمّى التيفودية كبيرًا.


💢اللقاحات:

💠يتوافر لقاحان:.

🔹يُحقَن أحدهما في جرعة واحدة على الأقل قبل السفر بأسبوع واحد.

🔹والآخر عن طريق الفم في أربع كبسولات، يتناول الشخص كبسولة واحدة مرة كل يومين.


💠أطعمة يفضل الإبتعاد عنها وقت الإصابة:

🔹تجنب الأطعمة الغنية بالألياف.

🔹تجنب الخضروات مثل الملفوف والفليفلة لأنها تسبب الغاز والنفخ.

🔹تجنب الطعام الذي يحتوي على نكهة قوية من البصل والثوم.

🔹يجب أن تتجنب الأطعمة الحارة والتي تحتوي على حمض الخليك مثل الفلفل، الصلصة الحارة والخل.

🔹ينبغي أيضا تجنب السمن والزبدة والمواد الغذائية المقلية.


🖊️نتمنى لكم الصحة والعافية ،،،✨




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox