اخر الاخبار

03 يناير 2021

ميتين القراي زاتوا؟!!!؟

 الاتجاه الخامس 


د/كمال الشريف 


ميتين  القراي   زاتوا ؟!!!




جاءتني  رساله  من  احد  الصحافيين  والكتاب  المتابعيين  للحال السوداني  منذ  ان  اشتري  احدهم  في  دبي   ٧ شقق  علي   جزر  وشواطي  يسكنها  واصحابها من  شيوخ الامارات  ومهراجات الهند  وكان  هو  وزيراا  ياخذ  من  صفقة   يوقعها  نيابة عن  شعب السودان  نسبة  مئويه  ضخمه  تقدر  بملايين الدولارات 

كتب  لي  رسالة  اميل  يحتار فيها  عن   مايدور في السودان  حول  مسالة ان  مسئول المناهج في السودان  وضع  صورا  للطلاب  وقال  كلاما في المنهج  يدخل الاولاد والبنات  في  السودان  في  معمة الالحاد  والكفر  وعدم  معرفة  دينهم الاسلامي  

كتب  الكاتب الخليجي  في  رسالته  

اولاد القرن الحالي  يحتاجون  لدعم  من الدوله  في  متابعة  تطورات  الانترنيت المختلفه  بحكم ان  كتاب المدرسه  يستطيع  ولي الامر  ان  يحدد  لولده الفكره  هذا  

ورق   غير ان  الجيل  الخامس  والسادس  من الانترنيت  طليقا  حراا  لكل الاعمار  في كل الاوقات  لجميع الاعمار  مفتوحا  في رسالة الجيل السادس بالمجان 

وقال الرجل في الرساله  ان  علي حكومة  وشيوخ  وعلماء الخرطوم  الخروج  من  دائرة  اصبحت لاتفيد الاولاد  والبنات  الصغار  عليهم  استرداد  اموال  نهبها  شيوخ  ووزراء  سودانيين  لاستفادة  منها  في  اليات  تطوير  تقنيات  انترنيت  وكيفية التعامل  معها.. وليست  اوراق  يمكن مراجعتها  

وعلي  اميل  صديقي  الذي  احسن  قراءة  وضع  اهتمامات الناس  في السودان  بالقراي  وغيره  والرجل  كان شاهدا  معي  حينما  اكل  وزيرا  ما  صفقه  انشاء  كوبري الفتيحاب  اوالانقاذ  في  احدي  فنادق  دبي  مع  افقر  حكومة  ولايه  في الصين  حتي  يفوز باكبر  نسبة  من الولاية التي  كانت تبحث عن  ٣ مليون دولار لانشاء  مستشفيات ومراكز فيها 

وكان  كوبري الفتيحاب  اسوء جسر  تشهده افريقيا 

والرجل  كان شاهدا  معي  في التوقيع لاحد  وزراء صحة الانقاذ علي عقد  لعمل شبكة مايعرف  بالتطبيبب علي البعد  من شركة  خليجيه كنديه  ووضع  نسبته التي بلغت  وقتها  مائة ألف دولار في  حسابه  الخاص 

ولم  بيشتغل بالموضوع 

ونفس الكاتب  يعرف  كيف  يوظف كثير من  شيوخ الانقاذ اموالهم في  مصارف  وبورصات  وفنادق  تضج  بالخمور  والقمار في عدة  مدن  عربيه  واسيويه 

ان  خطاب صديقي  واستهجانه  للثورة  وضياع الوقت  وهذا  الهراء الخيالي  تجاه  الكافر المرتد  الملحد  القراي  ومن  معه  من  زنادق  شي  بعيد من  واقع المتابعات الحقيقيه  لاموال  وحقوق اهل السودان التي سرقت  ومازالت تسرق  واشغالهم بامور  تحل  في جلسة تعديل لاتتعدي الساعات

  وسط  عدم  معرفة ان التعليم في السودان  منذ  عشره ستوات  خارج  دائرة  مسئوليه الدوله  وتوجد  مدارس لها مناهجها  واحواض سباحتها  واختلاطها في رحلات سنويه  لاوربا  واسيا  وماليزيا  وغيرها من دول الفسوق 

ان  متابعة  موضوع القراي  بهذه  الطريقه  وهذا الاسلوب  تضليل  وليست  ادارة  وترتيب  تعلبم 

النظر هنا ياسادة  بمقدار  مايعطي  للعلم من العالم  وليست من اوراق القراي  ....

الملحد 

انه اشغال الناس بامور كهذا  وحقوقهم في المصارف الخاصه  وتجارة  العملة  وتجارة العقارات والسيارات  وغسيل الاموال  وتجارة المخدرات  والدواء  وكل سلع الغذاء  يتلاعب فيها وسطاء  لعمالقة  من اللصوص  الذين  نهبوا  ومازالوا ينهبون 

انعل  ميتين القراي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox