اخر الاخبار

الاثنين، 18 يناير 2021

٨ بنوك و ٣ شركات طيران تجار عمله

 الاتجاه الخامس 


د كمال الشريف 


٨ بنوك و٣ شركات طيران تجار عمله





التقيت في  احد  مستشفيات بانكوك  في  العام  ٢٠١٢  احد  كبار  المدراء في  بنك السودان المركزي  سالته عن من يشتري  ويبيع الدولار فى السودان  

صمت الرجل    .  وهو  يعاني  من الالم  وزوجته  برفقته  

نحن في  بنك السودان المركزي 

نتاجر  في  العملة  نشتري  ونبيع  

للمواطنين؟

سكت الرجل  وكان شجاعا 

نشتري  ونبيع  بنفس  طريقة  تجار  العملة في السودان  

من  داخل السوق العربي  

ومن  تجار الصادر   ومن  تجار الذهب  ومن الموظفين الاجانب 

انتهي حديث  المدير  الفخم في بنك السودان المركزي 

تابعت الموضوع  عن  قرب  اكثر  وراجعت  لائحة  عمل المصارف  في السودان  

وجدتها  شركات  استثمار  وليست  مصارف  كما درسناها  وندرسها   انها  تعمل  بصيغة  بيع  وشراء  

٩٩% من  بنوك السودان  قطاع  خاص   وهذا  القطاع  الخاص  مشاركات مع  اجانب  ومع  وزراء  ومع  شيوخ من الداخل  والخارج    ومع  شركات  تتبع  للامن  اومايسمي بالمنظومه الدفاعيه  ومع شركات  طيران  اجنبيه  ومحليه  ومع  كل شركات الاتصالات  

كلها  شبكات  ترتبط مع رؤية  بنوك السودان  في  تجارة العمله 

 وحددت  الامر  مع  الصرافات العامله في الاتجاه نفسه  خارج السودان   وحددت لي الصرافه  طريقة  عملها في  تجارة العمله مع البنوك السودانيه 

 وعرفت  انها  طريقه  تقليديه  جداا  لاتحتاج  لرصد  ومتابعه  علميه 

وهذا  يدل  ان  السلطات المختصه   تعلم  بذلك  

ولاتوجد  لائحة  اوقانون  يراقب  مثل هذه العمليات  

وحدد لي  مدير  مصرف  تجاري  سوداني  انهم  احيانا  يدفعون  مرتبات  موظفيهم  من  (قلبة) عملة  واحده 

وتابعت  الامر  من قرب  عن  احتياطات  بعض المصارف في السودان  من العمله الصعبه  وجدت  ان  مصرف  واحد  يمتلك  احتياط  نقد  اجنبي  يفوق  احتياط  بنك السودان المركزي 

ان   سياسة  ان  تترك  المصارف  تصبح  موردا  لبعض  الاليات  ومدخلات الانتاج والمشاركه في  عملية الصادر

  بمشاركات من الداخل  والخارج  من  غير  ضمانات  لاحتياط اجنبي من عملاء المصرف  وبدون رقابة  احتياط نقدي اجنبي لبنك السودان  يوسع من  عمليات شراء  وبيع  ومضاربات في اسواق العملة في السودان  

مما  يجعل منها سلعه  قبل ان  تكن عرضا  وطلب 

ان  متاجرة  بنوك السودان في تجارة العمله   يمثل انتهاكا صريحا لحقوق المودعين  بالمتاجرة باموالهم  في  تجارة قذرة  ومشاركتها  لكبار تجار العملة  والسيارات  والعقارات في السودان  يعتبر من اكبر  جرائم امن الدولة 

وقالت دراسه اخري  ان  حجم الاموال التي  ترتبت عليها  مضاربات في  سوق العمله عبر البنوك في  العام الماضي ٢٠٢٠

٧  مليار  دولار 

انها  استثمارات البنوك الخاصه في السودان في  

تنمية الاقتصاد والمجتمع في السودان

انها  مصارف  ليست لها دور  وطني  بقدر  ما لها  دور   تجار  عمله  فقط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox