اخر الاخبار

25 يناير 2021

الفجعة.. أزمة عدم الوطنية

 🖋️ كلمتي وسلام


الفاجعة.. أزمة عدم الوطنية♦️


✒️هبة مكاوي.




 أزمة الخبز أزمة، الوقود أزمة الغاز .الارتفاع الجنوني للأسعار.  تفاقم هذه الأزمات  والتي اثارت سخط وغضب المواطنين  بينما أكد الكثيرون ومنهم المحللين السياسين وخبراء الأقتصاد   ماهي الا  تركة النظام السابق  مماقادت الشعب  للخروج الي الشارع بعد امتداد صفوف الخبز والوقود  ،، بينما تشير كل الدلائل إلى أن هذه الأزمات الآن مفتعلة  اذا كان إرتفاع الدولار أو أزمة الخبز او الانفلات الأمني او الاقتتال في عدد من مدن البلاد!؟

الذي  لا يمكن ان نجد له مبرر  ..إزاء هذه الأزمات المتفاقمة ويجعلنا نوجه أسئلة حائرة لماذا الصمت؟! نعم لماذا الصمت ياحكومة؟ بشقيها العسكري والمدني....  لماذا  الصمت  لماذا الشرطة تغمض عينها عن التفلتات الأمنية ؟ لماذا تغض الطرف عن هذه العصابات التي تهاجم وضح النهار وبمختلف أنواع الأسلحة البيضاء والنارية ؟!

 لماذا الجيش يتباطأ في ردع  الاقتتال في تلك المناطق من البلاد لماذا ؟! لماذا حكومة الكفاءات تصمت ولم تساعد في وضع خطة عاجلة لتنتشل المواطن من هذه الضائقة لماذا الصمت؟! لماذا ولماذا وافقت على أن تجعل  مصير هذا الشعب الذي وثق فيها حائرا  من أين تأتي المعاناة  ؟!

دعوني اقول لماذا الصمت يطبق علي الجميع ؟! 


ان مايحيرني   أن العسكر ومجلس الوزراء -إن احسنا الظن بهم رغم ما يحملون من جنسيات أخرى - سودانيين لم ياتوا من كوكب آخر ناهيك عن دولة اخرى  أي انهم جزء من هذا الشعب... هذا الشعب الذي يعيش معاناته آبائهم وأمهاتهم واخوالهم واعمامهم وأولادهم واقربائهم ؟! فالذي يتعرض للعصابات النهارية ربما يكون ابن او اخ  حكامنا وان الذي يعاني من ضيق العيش هو ذاك القريب لهم !؟اذن  لماذا انتم تعذبون هذا الشعب  !؟أجل تعذبون شعبكم هل السلطة تحجر القلوب هكذا هل الجشع يعمي البصيرة هكذا  بالله تأملوا معي والشرطة تقف مكتوفة الأيدي وهي تنظر الي العصابات وهي تهاجم المواطنين لتنهب مايحملونه معهم؛ والجيش يوزع القنابل بدل السلام على عدد من المناطق حكومتنا المدنية تتباطأ في تحقيق العدالة وعدم تنفيذ المطالب التي خرج من أجلها الثوار ؟! لذا أتساءل  أي مدرسة تعلم فيها حكامنا؟! أي منهج درسوه  هذا المنهج الذي لم يحمل لهم درسا واحدا عن الوطنية نعم الصراع الآن تصفية حسابات ان الصراع الان هو عرض مسرحي عنيف من كاتب وحشي قد اعتاد على امتصاص  الدماء وأكل للحوم البشر  ان المشهد الآن  هو بين هؤلاء وهؤلاء !!بين من لا يمكن ان يتركوا حكم  ثلاثين عاما فاصبحوا يتخيلون انه  صار ملكا لهم لايورث وبين هؤلاء الذين تخيلوا ان لامهام لهم  الا الحكم وليس حماية الشعب ومابين هؤلاء وهؤلاء نبع صمت الحكومة المدنية  لماذا الصمت هل هو خوف على زوال الكرسي ام ماذا؟! دعوني أقول وبكل أسف وأسى ان القاسم المشترك بين كل هؤلاء هو عدم الوطنية نعم عدم الوطنية فمن اجل السلطة يجوع الشعب،،ومن أجل الحكم يموت الشعب،ومن أجل السلطة يباد الشعب،، اذن فالنشيع   الوطنية  عند حكامنا ولنبكي على شعب عظيم من غير حكام ولنعلن الحداد على شعب يبحث عن حاكم يعرف معني وطن!!ا


.................................

ايها القابع في بئر النضال

  والآتِي في زمن الزيف . 

 ..تعال  معي .....

لنعلن افتتاح

 المدينة الفاضلة ...

فقد تم اعدام شهاب  السهروردي ..

وقد مهر روحه  لتتعطر  مدينتنا..

 من دماء اليافعين......... 

...لنخلص الثكالي

 من حزن يتيم....

 ....ايها القابع فينا مكبل... بيأس فقد هفونا الي زهرات الياسمين ......

 فمتي تتقطر ندى

 لتهرب الاشباح منا

 ونعانق اضواء المدينة!؟





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox