اخر الاخبار

27 يناير 2021

أعداء عند الرياسة

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي


أعْدَاءٌ عِنْدَ الرِّيَاسة. 





انتصار الثورة لايعني اقتلاع النظام  البائد من جذروه....ولا أحداث تغيير شامل فوري .. لكن كان المتوقع استخدام الشرعية الثورية التي يتم بها إجراء محاكمات عادلة وناجزة... تكون سياسة التفكيك بصورة منظمة.. 

... لكن عبر سياسات التخاذل والتطبيل  تم إفراغ الثورة من محتواها وبرزت الصراعات داخل الحرية والتغيير وتجمع المهنيين... انشغلت الحكومة بترضية هذا وذاك دون وضع أهداف ومطالب الثورة في حساباتها... 

لماذا فشلت احزاب المعارضة بعد سقوط النظام في  بناء مؤسسات تستند عليها الدولة في الإصلاح والتغيير؟ اين المشروع القومي الذي يخرج البلاد من دائرة القبلية و الجهوية...؟ لماذا لم تنجح الحاضنة السياسية في جعل الحكومة تتحرك بخطى ثابتة نحو التغيير...؟ كشفت الايام ان القوي السياسية التي استلمت السلطة بعد نجاح الثورة لم تكن على مستوى تحديات المرحلة بل ينقصها النضج السياسي و الفكري الذي يمكنها من قيادة المرحلة دون تعميق للازمات عبر بناء اسس جديدة تدعم خط التغيير دون الغرق في هوامش الأمور و أثارت القضايا  الجدلية فهل المواطن في حاجة لتغيير صيغة عقد الزواج الان؟.. هل هو في حاجة لفتح أبواب لقضايا خلافية تشل عجلة الإنتاج.؟ .... البنية التحتية منهاره و المستشفيات تعاني من نقص في الكادر والمعدات و كثير من المدارس الحكومية قابلة للانهيار... الخ و نحن نتحدث عن ضرورة أن تكون العصمة في يد  المرأة و تفعل ماتشاء دون تكون هناك ضوابط لحماية المجتمع من الانحلال....والحديث بصورة عدائية نحو الرجل... الخ هل تلك هي أولويات الثورة.. هل الثورة قامت من أجل تفكيك المجتمع او تماسكه  بناء بنية متينة تستند علي القيم والمبادئ تعتمد علي قوانين رادعة تحفظ الأمن و تسند الحكومة في محاربة كافة أشكال الفساد....

القضية أننا لا نستفيد من تجاربنا ولا تجارب الدول التي نهضت بالعلم و العدل.... للأسف فشلت الحكومة بسبب النزاعات بين المدنيين والعسكريين و نزاع الأحزاب و الحركات حول السلطة.. لم تنحاز الحكومة الي الشارع بقدر انحيازها لإرضاء الحركات والأحزاب.. فعلا قد نجحت القوي السياسيه  المعارضة في إسقاط النظام  ولكنها فشلت في إدارة البلاد... توالت الأزمات و أصبح المواطن مطحون الشارع  في حالة  استياء واحباط العام... كيف يتم الخروج  من هذه الأزمات المتفاقمة؟ هل بثورة تصحيحية تقتلع من في السلطة او عبر قرارات يصدرها رئيس الوزراء تزيح كافة من في سلطة من وزراء ووكلاء وزارات و مستشارين ٠؟.الحل بيد رئيس الوزراء و  حسم الفوضي و التخبط السياسي  بيد الشارع... 

&أَصْدِقَاءُ السّياسة أعْدَاءٌ عِنْدَ الرِّيَاسة. 


 أحمد شوقي

 حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox