اخر الاخبار

الجمعة، 12 فبراير 2021

كفر مفرح

 عصب الشارع

صفاء الفحل

 Safaa.fahal@gmail.com


      كفر  مفرح




حتي لاتاخذنا (الهوشة) بالتصريحات المفصلة لكل موقف حسب الحراك العام علي كل مسئول التريث قبل إطلاق الكلمات  الرنانه (المفرحه) للبعض وبغض النظر عن توجهات الدولة نحو التطبيع مع دولة اسرائيل كان علي وزير الشئون الدينية نصر الدين مفرح التفكير فيما سيقوله لانه محسوب علي الفهم الديني الكلي في الوطن.. 

في تصريح لسيادة المسئول عن الشئون الدينية بالبلاد اكد مفرح بانه لايجوز التطبيع مع إسرائيل والسلام مع (ديانة لانؤمن بها) ونسي ان يقول حسب توجهات حزب الامة او ايدلوجيات الحزب الشيوعي بل قال مع دولة لا نؤمن بديانتها متناسياً ان الايمان بالرسل والكتب السماوية من اركان الايمان في الدين الاسلامي الحنيف.. 

من اركان الايمان والتي يعلمها كل (اطفال الاساس) بالبلاد الايمان بالله ورسله وكتبه وملائكته ان كان (مفرح) هذا  الفرحان العائد  للتشكيل الوزاري  بموافقة حزبه الذي انكر انتمائه له طوال الفترة الماضية  ليوافق باستمراره وزيراً ربما (بشرط) دعم توجهات الحزب داخل الحكومة واولها الوقوف امام حراك التطبيع والذي كان هو نفسه اول الداعمين له لعلمه من (دواخله) بضرورته وتاييد قطاعات واسعه من الشعب له وجوازه دينياً.. 

بهذا الفهم والتصريح الغريب للسيد وزير الشئون الدينية فانه لايجوز لنا السلام مع الصين (البوذية) ولا الهند (الهندوسية) ولا حتي روسيا اللا دينية التي تؤمن بان (الحياة مادة والدين افيون الشعوب) وان نحارب كل دول العالم ونقتصر معاملاتنا علي الدول (الاسلامية) فقط

من المؤسف ان يجهل  اعلي قمة الشئون الدينية بالبلاد ابسط قواعد الايمان فان كان هو لايؤمن فنحن نؤمن بالله ورسله وكتبه وان خانه التعبير ويود القول بان تلك الديانات تم تحريفها فالامر اوسع من الحديث السياسي فالدين الاسلامي الحنيف تحاول بعض الشيع  تحريفة والدليل وجود احاديث غير صحيحة ويعمل البعض بها حتي اليوم ناهيك عن السيرة النبوية التي يتلاعب بها الشيعة والعلويين وغيرهم

ولا يسعنا الا نقول حسبنا الله ونعم الوكيل..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox