اخر الاخبار

20 فبراير 2021

الفقر ليس عيب بل جريمة

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي

الفقر ليس عيب بل جريمة





ظاهرة كلما ارتفعت نسبتها تشكل خطر  حقيقي على  المجتمع  وتعتبر مهدد يقود  للانفلات الأمني والاخلاق .  الجشع والصراع علي السلطة و الاحتكار.. من الأسباب التي تؤدي الي الانهيار الاقتصادي ..... كثير من الكتاب كتبوا عن الفقر.... واشهرهم الكاتب  الروسي دوستو يفسكي.. الذي كتب رواية عن الفقراء.. و معاملتهم تناول ظاهرة الفقر تأثيره علي المجتمع ويعتبر من أكثر  الذين تناولوا هذه القضية في رواياتهم.... لكن روايته الفقراء عسكت الواقع المتردي لهم والاوضاع المتشبعة بالبؤس والمعاناة... لفت نظري اتفاق معظم الكتاب علي أن الفقر اس البلاء وهو نتاج طبيعي لسياسات فاشلة قائمة علي المصالح الشخصية التي تخلق طبقة اغنياء وفقراء لا يوجد بينهم سوى مساحات من المعاناة  التي  تؤدي إلي تفكك المجتمع... قد تكون رواية البوساء للكتاب فيكتور هوجو من الروايات التي وضحت كيف يتم إذلال الفقراء... وصل الظلم قمته عندما يسجن سارق قطعة خبز ٢٠ عاما....   هذه القضية شكلت محور اساسي سوى في الأدب العالمي أو العربي أو الافريقي... هناك مجتمعات تجاوزت هذه المرحلة عبر ثورات  الشعوب ومنح الحكم للذين يمتلكون الرؤية القيادية و اخرون ثاروا.... لكن الانتهازيين  وأصحاب الولاء الخارجي والشخصي سرقوا الثورة لذلك مازالت نسبة الفقر ترتفع و الانهيار يمتد الي كافة مفاصل الدولة.... فعلا الفقر ليس عيب بل جريمة يجب أن يحاكم كل من كان وراءها من الذين يحملون السلاح من أجل الصعود علي جثث الأطفال والنساء.... جريمة وراءها سياسات حب السلطة المدمر.... نحن لا نبني دولة بل نهد الموجود بسبب افكار تنتجها عقول متعطشة للدماء و مدمنة لحب السلطة.. هي لا تمتلك رؤية لبناء واقع يعالج قضايا الفقر والفقراء.... من هذا الواقع يمكن أن يستلهم الكاتب ملايين من الروايات التى جعلت المواطن تهتز لديه كثير من القيم والمفاهيم النبيلة عبر سياسات حكومة مازالت في دائرة الشلليات و العلاقات الاجتماعية والمصالح الشخصية.... أكرر الفقر عندم يصيب الأغلبية بينما قلة تتمتع بخيرات البلاد عبر تقسيمها فيما بينها وإخراج الأغلبية من دائرة أولية النظام الحاكم  يصبح جريمة تتطلب المحاكمة..... 


&الذي قال أن الفقر ليس عيباً كان يريد أن يكملها ويقول : بل جريمة , ولكن الأغنياء قاطعوه بالتصفيق الحار. - تشي جيفارا

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox