اخر الاخبار

الأربعاء، 3 فبراير 2021

تجمع الاتحاديين المهنيين

 🖋️ كلمتي وسلام


✒️هبة مكاوي.


 تجمع الاتحاديين المهنيين


  ....تطلعات وآمال..

 



عقد تجمع  المهنيين الاتحاديين  مؤتمره الثاني السبت  الثلاثين من يناير..وقد ناقش عددا من الملفات، أهم هذه الملفات والتي لفت نظري ملف سد النهضة .. سد النهضة الذي أثير حوله جدلا كثيرا مابين منافعه ومابين المخاطر التي يحملها والتي تحدث عنها الخبراء الاقتصاديين،، لذا أريد أن أُهيب بتجمع المهنيين الاتحاديين وقد جعلوه ملفا مهما من ملفات مشروعهم القادم أن يفردوا له مساحات واسعة وتعريف المواطن السوداني بكل ما بتعلق به من فوائد  وبمدى خطورته على السودان.. متناولين ذلك بتجرد بعيدا عن أي انتماء حزبي لأن السودان هو في غني من الكوارث وهو الآن يعاني من كوارث كثيرة متمثلة في الوضع الذي يعيشه الآن،، الوضع الذي  يزداد تعقيدا  في ظل عقد مؤتمرات للأحزاب واجتماعات للحركات المسلحة وتصريحات للمسؤولين في الحكومة بشقيها العسكري والمدني ولكن مامن مبادرة واحدة تخفف على المواطن الضيق الذي يعيشه!

رجاؤنا وطموحنا في ظل هذه الأزمة ان يخرج تجمع المهنيين الأتحاديين برؤية حقيقية تساهم في تقديم حلول تساعد في تخفيف الأزمة التي يعيشها المواطن السوداني وليس مدهشا أن يضع المواطن السوداني آماله عليه وقد كان رمزا للنضال والتضحيات والسيرة السياسية العطرة من خلال رموز سياسية تنتمي لهذا الحزب ويكفي بنا الزعيم إسماعيل الأزهري المدرسة الوطنية المتفردة والأديب الأريب الشريف حسين الهندي عنوان التضحية ؛؛لذا نتطلع ان ترى ملفات المؤتمر الثاني لتجمع المهنيين الاتحاديين علي ارض الواقع فالسودان الأن في اشد الحاجة لمجموعة وطنية حقة تتجرد من اي هوى  أو أي انتماء لغير هذا الوطن فقد عاني السودان من مصيبة اسمها (حكام لأنفسهم). نعم حكام لأنفسهم اي حاكم جاء يعمل لمن لاندري يحلق بحكمه وبعيدا في دنيا غير دنيا مواطنه لاندري يحكمون لمن؟! ويحكمون من؟! منذ الأستقلال لم نرَ إصلاحا حقيقيا يصب في مصلحة السودان.

 تزداد ازمة المواطن مع كل حقبة ومع كل حاكم  يأتي،،  السودان أصبح حقل للتجارب الفاشلة التي كان نتاجها فقر هذا البلد الذي نعتبره الآن في مرحلة الأحتضار وعلينا التعاون بتفاني من اجل رد الروح إليه لذا نبارك الآن الخطوة في نجاح المؤتمر الثاني لتجمع المهنيين الاتحاديين ونرجو ان يعيد مجد هذا السودان الذي نال استقلاله مبكرا بفضل قادته وعليه ان يساهم في مرحلة البناء حتي لايُعاتِب هذا الجيل الحزب الاتحادي( ويردد ليتنا لم نطرد المستعمر من هذا البلد).....



...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox