اخر الاخبار

30 مارس 2021

طلب غريب

 عصب الشارع

صفاء الفحل

 Safaa.fahal@gmail.com


       طلب غريب 





من تابع وشاهد الفيلم الامريكي  عن محارق مليشيات الجنجويد  والموجود بالاسواق حتي الان والمنقول عن مشاهد حقيقية وهو يصور في احد مشاهده كيف تحرق تلك المليشيات ٍٍاٍمراة ترقد في حالة وضوع واطفالها الصغار يصرخون حولها داخل قطية لن يجد في قلبه ذرة تعاطف واحدة مع تلك المليشيات او ومع الطلب الغريب للحكومة السودانية للعفو عن السفاح موسي هلال.. 

ومن المخجل والمحرج ان ترفع حكومة الثورة والسودان الجديدة الذي يقف معه كل العالم لاعادة بناءه والشعارات التي تنادي كل صباح بالعدالة والقصاص ليس لشهداء مجزرة القيادة العامة وحدهم  بل لضحايا مليشيات (الجنحويد) في غرب البلاد، ان ترفع في غفلة عن الشعب المغيب ودون اسس قانونية او عدلية طلب للامم المتحدة للعفو عن السفاح موسي هلال بعد كل تلك الفظائع التي ارتكبها هناك.. 

وهل كانت حكومتنا الموقرة تعتقد باُن العدالة الدولية ايضاً تتعامل بالقبلية والمحسوبية والدهنسة وانها ايضاً مغيبة ومغلوبة علي امرها كما يعيش كل الشعب السوداني اليوم عندما قامت برفع هذا الطلب (الغريب) بالعفو عن مجرم مطلوب للعدالة الدولية منذ سنوات طويلة في جرائم موثقة  تخص الإنسانية وهل كانت (حقيقة) تنتظر  ان تقول الامم المتحدة لقد عفونا عنه من اجل الايام الخوالي.. 

ان يعفو ابن العم عن ابن عمه هذا امر طبيعي ويخص ابناء العمومة ولاغبار عليه ولا علاقة لنا به ولكن ان تروح ارواح الاف الشهداء سداً من خلال هذا العفو الاسري فان هذا الامر لن نرضاه ولن يرضاه المجتمع الدولي وسيظل هذا السفاح ملاحقاً حتي ينال عقابه العادل وينال هؤلاء الشهداء في مرقدهم حقهم كاملاً.. 

ولن تجدي الحملة التي تحاول من خلالها بعض الجهات تلميع صورة هذا السفاح واعادته الي الحياة السياسية فقد كتب عند كل العالم (سفاحاً) فالتاريخ لن يغفر لهتلر او هولاكو.. 

 وخيراً لموسي هلال ان ينزوي في ما تبقي من عمره ويسال خلال هذا الانزواء الله سبحانه وتعالي ان يغفر له ولو اليسير مما ارتكبه من جرائم، ولا فرق بين الانزواء والعزلة بالداخل او خلف جدران المحكمة الجنائية.. 


        والحمد للذي لا يحمد مكروه سواه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox