اخر الاخبار

03 مارس 2021

العسكريون لصوص

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي

العسكريون لصوص 




المرأة التي قادت أقوى معارضة ضد الحكم العسكري في ميانمار ورسمت لنفسها خط معارض شرس ضد المؤسسة العسكرية الحاكمة... تمت مطاردتها و ضعت تحت الإقامة الجبرية لعدة أعوام...أون سان تشي.. وقفت ضد النظام الذي قام بابشع مجازر ضد اقلية الروهينغا المسلمة... اغتيل والدها وعمرها عامين...  دخلت المعترك السياسي بصوره واضحة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان... 

بعد نضال انتهى  باتفاق  مع العسكر عبر  دستور يحصن المرحلة ضد الانقلاب... الا ان قائد الجيش مين اونغ هلينغ انقلب علي السلطة وتم إعتقال كافة قيادات الحزب الحاكم وتم إعلان الطوارئ لمدة عام.... كما كشف حزب الرابطة الوطنية أن مكاتبهم  تعرضت للمداهمة.. كان الجيش يري آنها ديمقراطية هشة... تم اتهام العسكر بسرقتهم للسلطة ورفعوا  الذين ينادون بالديمقراطية شعارات (عار علي الجيش)  (العسكريون لصوص)..

. الآن تتحدث مواقع التواصل الاجتماعي عن نقل سو تشي الي مكان مجهول واعتبرت   مفقودة وقال حزبها (لم نعد نعرف اين يتم احتجازها)...مازالت الإحتجاجات مستمرة رافضة لحكم العسكر.. 

يبقي السؤال هل أخطأت  اونغ سان سو تشي بقبول مشاركة المؤسسة العسكرية في السلطة؟ هل بعد مقاومتها لعسكر  ميانمار كان عليها ان لا  تقبل با نصاف الحلول؟ هل تجاهلها  لمجازر الروهينغا  وراء ماحدث؟ هل هذا يعتبر  مصير كل من ينادي بحقوق الإنسان والمحاكمات ثم يتجاهل كل ما قال بمجرد الوصول للسلطة ٠؟

&يريد الجيش نظام يحمي سياساته وامتيازاته.


 بناظير  بوتو


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox