اخر الاخبار

29 مارس 2021

قيادات مدمرة

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي

قيادات مدمرة




القيادة فن إدارة  يبنى علي أسس وبرامج و تخطيط سليم... القيادي يمتلك قدرة على إدارة ا لقضايا المعقدة بحكمة يوسع قاعدته عبر سياسات تدعم الخط القومي و التنمية عبر بث الروح التى تحفز المواطن على البناء وتقوية العلاقات داخل المجتمع مما يؤدي إلى تماسكه ...

 الخطاب الاستعلائي و القبلي سيدمر البلاد... على القائد أن يوزن كلمته عندما يتحدث زعيم أو رئيس  ( الخرطوم ما حقت زول) يؤكد مدى قصور الفهم في الإدارة يدعم أن دواخل هذا القائد مشبعة بنزعات قبلية مدمرة.... عندما يؤدي  الخطاب السياسي إلى ارتفاع  معدل النزاعات و إشعال الفتن حتما تكون الإدارة قاصرة و نتوقع مزيد من بروز المسميات الجهوية أو القبلية. ...

 من المشهد السياسي ندرك أن البلاد تفتقد الي القيادة الرشيدة التى تلتزم  في خطابها بالحس القومي والحديث المتكرر بأن الخرطوم (ليس حقت زول) يؤكد قصور فهم القيادة التي تتحدث بهذا الأسلوب....

 إذا كان الوجود العسكري مرفوض بهذه الصورة في شوارع العاصمة هذا رأي يسنده المنطق في اي دولة في العالم حتى ولوكان تدار عبر حكومة عسكرية هل توجد في شوارعها جيوش بكامل سلاحها..؟ .. 

الوجود العسكرى مرفوض بهذه الصورة في كافة المدن بدون استثناء وعلي القيادات العمل على توظيف تلك الجيوش في مرحلة السلام من أجل البناء والتعمير....

 ما نراه الان لا يجعلنا نتفاءل خير... فإذا كان القائد لا يلتزم بالحكمة و الاتزان في خطابة ماذا نتوقع؟ الارتجالية المخلة كارثة.. 


&‏الشهادة ورقة تثبت أنك متعلم لكنها 

لا تثبت أبدًا أنك تفهم.


-ال باتشينو

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox