اخر الاخبار

23 مارس 2021

حصانة أم حصافة سيدي المدير... ؟!

 حصانة أم حصافة سيدي المدير....!؟


د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم





أثارت التصريحات التي أوردتها لقاءات برنامج الحوار الوطني بالتلفزيون القومى مع السادة قادة الشرطة كثيرا من التناول من قانونيين وضباط شرطة متقاعدين بالاستغراب والتعجب ،إذا التصريحات التي أدلى بها السيد/ مدير عام قوات الشرطة مطالباً بحصانة مطلقة وصك غفران  لقواته لإنهاء حالة الانفلات الأمني السائد في البلاد مستشهدا بواقع لا يسنده منطق ولا القانون؛ كما قال مولانا سيف الدولة؛ من أين أتى السيد المدير بهذه المعلومة الشوارعية!

السيد المدير/ يريد ترخيص مفتوح لاستعمال القوة لفرض الأمن والطمأنينة للشعب  خلال أسبوع دون عقاب  لأي تجاوزت (هل هم منزهون عن  الخطأ؟) 


هذا المطلوب غير مستساغ ويخالف روح الشرع والقانون وقواعد  العدل وهو قول لايصدر من حقوقي قانوني على رأس هرم القوات الشرطية المعنية بمنع واكتشاف الجريمة وتنفيذ حكم سيادة  القانون فيفترض من سعادته أن تكون كلماته موزونة بميزان الذهب، في يوم تجمع فيه المشاهدون من الشعب السوداني لسماع كلمات الاطمئنان على الحالة الأمنية والخطط والبرنامج لدحر هذه الظواهر،  والإرشادات والتحذيرات وفقا للموقف وكل ذلك وفقا للقانون. 

الحصانة سعادتك موجودة إجرائية وموضوعية في قانون الشرطة والقوانين الأخرى .


 الأمر يحتاج لحصافة وليست حصانة وذلك بتفعيل الإجراءات المنعية لارتكاب الجرائم؛ ومنها:

تكثيف الحملات على الموتر السابلة الغير مقننة وضبطها  لايحتاج إلى حصانة بل حصافة! 


الدوريات الراكبة والراجلة وتفعيل دور دوريات  النجدة حصافة لاحصانة.! 


كنا نتوقع منك أن تستعرض مشاكلك الحقيقية بنقص قواتك لأن المردود المالي غير محفز للانضمام وحالات خلو الطرف وعدم التقدم إلى الانضمام للعمل الشرطي لضعف المرتبات والحوافز.

كنا نتوقع أن تذكر لنا قلة عرباتك وعدم توفر الصيانه لها لعاصمة أصبحت بلدا وووو. 


كنا نتوقع منك أنك بصدد إصلاح الخراب الذي وقع على الشرطة في ظل النظام السابق ليواكب قيم الديمقراطية وروح الثورة وتغيير العقيدة الشرطية من عقيدة قتالية كما صنعها النظام السابق لحماية أنظمته لشرطة تحمي وتغيث المواطن السوداني الملهوف بعيداُ عن انتمائه.

كنا نتوقع أن تخبرنا بأن المنظومة الشرطية تفتقد جزءاً عزيز هو الأمن الداخلي الذي يكمل اللوحة الشرطية وخطواتكم في هذا الأمر.

انا شخصيا تفاجأت من ضعف المردود وذكرتني بعبارة (الحس كوعك)


والله ي سعادتك ذي مابتقول حبوبتي بت حاج الامين (سقطت من نظري)

د. عبدالرحيم م عبدالرحيم

حاج الأمين

قانوني / محامي

الخرطوم 22/3/2021م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox