اخر الاخبار

الثلاثاء، 23 مارس 2021

فرتقة السودان عود عود

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي


(فرتقة السودان عود عود) 





فعلا أن العنصرية والقبلية مرض يصيب العقل البشري لذلك العلاج يكمن في الداء الذي يصيب العقل  الذى  لم يتمازح فيها العلم والوعى.... الدولة التي تبحث عن التنمية والأعمار لا تتحدث بلغة القبيلة...ولا تدع (الحبل على القارب).... بل تتحرك في شتى الاتجاهات من أجل أزالت المفاهيم القبلية....... مازلنا نتحدث عبر وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية عن( قبلتي و قبلتك) ندعم هذا الخط بتضخيم الذين يتحدثون باسم القبيلة وليس الوطن...

 هناك مفاهيم خاطئة تسهم في ارتفاع نسبة تبني التفرقة التي تهدم الموجود فلن ينصلح الحال... إذا تعددت الجيوش داخل دولة بل تلك الجيوش تعاني من حالة صراع وخلاف بداخلها لذلك تتوالي الانقسامات و تتعدد الحركات التي لا ثقل لها ولكنها تحاول أن تجد لها مساحة في ظل هذه الفوضى التى لا يحمد عقباها...

 العلاج لا يتم الا عبر نزع السلاح إصدار قوانين تجرم كل من يتحدث بلهجة عنصرية يجب استئصال هذا  الداء الذي أصبح  متأصل في  مجتمعنا  ....

 دون الدخول في عوامل المثاليات والشعارات والهتافات التى  لن تعالج هذا الداء اللعين.. لابد من إقامة وطن ملتحم بغرس المفاهيم التي توحد لا تفرق و نزع كل ما يتنافي مع المصالح القومية.... حديث 

نائب رئيس المجلس السيادي (ح اتفرتق السودان عود عود اذا استمرت دعاوي القبلية والعنصرية) له مؤشرات خطيرة تستدعي الوقوف عندها خاصة أن البلاد تمر بمنعطفات تنذر بالخطر....   العنصرية مستمرة وأسلوب التهديد والوعيد متذايد عبر منصات التواصل الاجتماعي.... كيف نتحدث عن الأعمار احتمال (فرتقة  البلاد عود عود وارد) وان معظم الحركات تسندها قبيلة وحتي المطالب المشروع تستند علي القبيلة.... هذا يعني أن الحكومة تسير في الطريق الخطأ وانه سلام مفخخ......لم يبني على أسس قومية بل محاصصات اولدت مزيد من الخلاف والصراع....... مازالت الدماء تسيل في دارفور... جيوش الحركات تتوافد بسلاحها... وأصبحت كل الاحتمالات واردة اذا لم تتدارك الحكومة الأمر.... 


&أحقر ما في الحروب الأهلية أن لا أحد يسمعك حين تطلق صيحة : أوقفوا القتل. 


مريد البرغوثي

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox