اخر الاخبار

الخميس، 25 مارس 2021

الصحافة الصفراء - الخطر القادم

 الصحافة الصفراء - الخطر القادم

 

د عبدالرحيم محمد عبدالرحيم حاج الأمين 





صحيفة الإنتباهة اليومية المقربة للنظام البائد والتي تركز بصورة ممنهجة على  مهاجمة النظام الانتقالي والثورة بكشف العيوب والسلبيات - كما تدعي -  ولا ترى إيجابيات في عمل الحكومة هذا خطها التحريري(كل إناء بما فيه ينضح) مستفيدة من الحريات المتاحة، وكما كانت تعمل سالفة الذكر صحيفة الراية وألوان إبان العهد الديمقراطي في العام1986م بترويج الأخبار التي تؤثر على الطمأنينة العامة وخلق حالة من الفوضى والترويع وكانت من الأسباب الرئيسة لدحر تلك الديمقراطية الفتية بما كانت تروج له.


طالعتنا هذه الصحيفة بخبر صادم ومؤلم واباحي التعبيرات، وينافي قيم وأخلاقيات هذا الشعب الكريم بكل مكوناته العريضة يفيد الخبر المشكوك في صحته لأسباب موضوعية؛ بوصول سيدة أعمال من دولة أفريقية لتدشين مواقع إباحية مستغلة مروجي المخدرات بالإرشاد على مدمنات المخدرات العاجزات عن دفع قيمة الجرعة الغالية لاستَغلالهم إباحياً لتصوير أفلام جنسية وإن صحت المعلومة فهذا خبر لايجب نشره إعلاميا وفقا لمثياق الشرف الإعلامي إنما معلومة يجب أن تملك للأجهزة الأمنية المعنية بالتدابير المنعية لارتكاب الجريمة وليس نشرها على الميديا وكاتبة الخبر تعرف ذلك جيدا ولديها علاقات شرطية بحكم تخصصها الصحفي المعنى بالجريمة،

إن هذا ليس بخبر صحفي محترم فهو يروج إلى تفشي المخدرات بصورة كبيرة  في المجتمع السوداني وخصوصا تلك الأنواع الفاخرة التي يعجز مدمنيها من دفع قيمتها حسب ما أورد في الخبر، إن  السودان والمجتمع السوداني أيتها الصحفية النابهة! ليس  كولومبيا أو إحدى جمهوريات الموز  وإنما مجتمع  متماسك ومترابط وإذا انتشرت المخدرات فيه فلا تتجاوز القنب الهندي (البنقو)

وحديثا الشاشبندي الإثيوبي

وبعض من مستخرجات الترامادول، أما الفاخرة من قبيل الكوكاين ومشتقاته والماكس فهي لست شائعة ولاتعرفها الثقافة السودانية العامة لكي تكون منتشرة، ولتكون من  الأسباب لكي تنتشي كنداكة بثديها ! ومما يقدح في مصداقية الخبر التفاصيل المثيرة التي لاتتوفر إلى صحافي بل جهة محترفة ومتخصصة بالتحقيق الجنائي.


 الصحافية هاجر سليمان طه! لاتروعينا بأخبار هايفة.

وانا أطالب الجهات المختصة بمتابعة الخبر واستدعاء هذه الصحفية لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة إن صحت المعلومة أو طلست، طلس ذي مابقولوا اولاد الزمن دا. 

د. عبدالرحيم م عبدالرحيم حاج الامين

قانوني / محامي

         *د 51*

٢٤/٣/٢٠٢١م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox