اخر الاخبار

17 مارس 2021

حكومة عاجزة

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي

حكومة عاجزة 




الوضع الراهن يؤكد أن حكومتنا ليس حكومة ثورة ليس على قدر تحديات المرحلة... فشلت في الإصلاح والتغيير عجزت في بناء دولة القانون ولكنها نجحت في إعادة ذات السياسات التى كان ينتهجها النظام البائد تعيين عبر العلاقات الحزبية والشخصية استنساخ المناصب من أجل ارضاء من يتم ازاحتهم من وزراء.... دون النظر للوضع الاقتصادي المتردي مزيد من المناصب يعني مرتبات وامتيازات تتكفل بها خزينة الدولة في وقت المواطن يبحث عن قطعة خبز وغاز مع ارتفاع مفاجئ في أسعار الدواء والعلاج.... هل الدول تبني نفسها بكثرة المستشارين الذين أثبتوا فشلهم في الوزارات؟ هل الإصلاح يتم عبر اختلال ميزان العدالة؟ كافة السياسات التى كانت تنتقدها المعارضة الان تنفذها  دون استحياء..... الثورة تفجرت  من أجل البناء والتعمير عبر حكومة غير مترهلة وتوظيف الأموال نحو دعم الاقتصاد عبر الزراعة والصناعة و خلق بيئة تعليمية تكفل التعليم للجميع.... الآن المواطن يعاني من الغلاء والعدم وانعدام الأمن دون وجود تحرك حكومي يقود نحن بناء غد أفضل..... 

مايحدث لا يبشر بخير... خاصة وأن كافة السياسات عشوائية غير مدروسة.... خرجنا من عهد الطاغية المستبد الفاسد الي عهد الفوضى والضعف والهوان..... 

لجنة أديب تماطل و لجنة إزالة التمكين قائمة على تخدير المواطن وأحيانا تزيل حتى من كانوا ضد النظام....وزيرة التعليم العالي في عوالم بعيدة كل البعد عن الواقع والي الخرطوم جعل الخرطوم تلال من الأوساخ والفوضى وزير الداخلية فقد القدرة على  احتواء الانفلات الأمني الولاء   عجزوا في جمع السلاح فمازالت التفلتات الأمنية ترتفع وتيرتها.... وزير الصحة لا ندري ماذا يفعل والأطباء يواصلون الإضراب و الخ... هل توجد  حكومة؟... 

اردناها حكومة كفاءة و جعلوها حكومة محاصصات وترضيات اردناها حكومة اصلاح وتغيير جعلوها استنساخ مناصب وإعادة تدوير للوزراء.... هل يعقل أن يكون شهداءنا قدموا هذه التضحية من أجل وصول من لا يستحقون للسلطة؟ هل كانت الثورة من أجل حكومة تائهه تفصلها سنوات ضوئية عن الواقع؟... عفوا سيادة رئيس المجلس السيادي و رئيس الوزراء لقد فشلتم وعليكم بالاعتراف بذلك لا أقول مغادرة المناصب  وان كان هذا طلب البعض ولكن عليكم بإعادة النظر في سياساتكم قبل أن يضيع الوطن.... 

حقيقة (التسوي بايدك يغلب اجاوديك) 

&العدالة دون قوة عاجزة و القوة دون عدالة طاغية 


 بليز باسكال

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox