اخر الاخبار

الخميس، 4 مارس 2021

ماذا يريد التلغرافجي

 عصب الشارع

صفاء الفحل

Safaa.fahal@gmail.com


ماذا يريد التلغرافجي





هناك مثل سوداني يقول اذا قال لك اكثر من شخص ان راسك مافي تحسسه او (اتبنو) كما يقول اهلنا فمتي يتحسس الخبيث (التلغرافجي) راسه اذا ماكان لديه راس اصلا وهو يظل يغرد في زفراته النتنه ضد تيار الوطن كل صباح كما فعل سابقاً حتي دفع (خاله) المخلوع الي تبني تيار فصل الجنوب.. 

هذا الكاذب الاشر لماذا لاياخذ (بقجته) ويرحل كما وعد قبل سقوط نظام القهر الكيزاني ويلحق باخوانه المتطرفين في داعش او حزب الله او حتي الهاربين في تركيا بعد ان صار منبوذاً من كافة قطاعات الشعب السوداني.. 

نحن لانريد ان نفتح اوراق هذا المريض المهووس وماذا فعل لزملائه في المهجر قبل ان يغتنم فرصة استيلاء (الحركة الاسلامية) علي مقاليد الحكم بالبلاد او كيف دمر التلفزيون القومي وحوله الي (اضحوكة) علي مستوي العالم ومنبر لكل متطرفي العالم ولا كيف مسح بمصداقية وكالة السودان للانباء الارض ولا كيف جمع ثروته بعد ان عاد للسودان بعد اغترابه (ببقجه)

نحن لن نسمح بعد اليوم (لقائد الهوس)  الديني وهذا المسيخ الدجال بعد ان منحناه الحرية لفترة طويلة بناء علي توجهات ثورتنا في الحرية والسلام والعدالة لبث سمومه واحقاده وتراهاته بعد اليوم وسنقف له بالمرصاد وسنكشف الكثير من الاوراق التي يحاول اخفاءها بصناعة معارك (دنكشوتية) حتي يتمكن من بث الروح في (جثث) الكيزان التي شبعت موتاً.. 

لن نساله ان بث سمومه او وغرز خناجره اوصفي حساباته مع الارزقية امثاله علي شاكلة ذلك الغير لطيف ابدا او حارب لخلاف فكري او مصالح متضاربه الجمهوريين او الشيوعيين ولكن عليه الابتعاد عن الثورة ومنجازاتها وعدم الوقوف امام منجزاتها ..وان عاد لذلك عدنا .. 

والثورة مستمرة ولن توقفها (ترهات) المتخاذلين امثالة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox