اخر الاخبار

الاثنين، 22 مارس 2021

السلوكيات السودانية المعالجات والحلول

 السلوكيات السودانية المعالجات والحلول


د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم





المتابعين بالتأمل للسلوكيات غير الحضارية المنتشرة في المجتمع السوداني يشيرون عادة أن المطلوب لمعالجة أزمات البلاد المتفاقمة يستدعي الأمر معالجة الإشكاليات المتجذرة في الشخصية السودانية التي تحتاج للتقويم السلوكي العام وهذا الأمر يتطلب تضافر الجهود والأمر معنى به علماء الانثربايلوجي في دارسة هذا الموضوع من ناحية علمية.


من وجهة نظري المتواضعة إن تقويم هذه السلوكيات لابد أن يشمل مرحلتين أساسيتين الأولى :_

 في مرحلة تنشئة وتعليم الأطفال بالمدارس بغرس الصفات الفاضلة في نفوسهم بحب الوطن والتعاون والتعاضد ونبذ العنصرية والقبلية والجهوية وارساء قيم الدين الفاضلة التي تدعو لإماطة الأذى عن الطريق وقيم النظافة لنخرح أجيال مشبعة بقيم الخير والحب والجمال.


اما  الحالة الثانية :_ 

عن حال الصورة وهي تجاوزت المرحلة الأولى. هنالك عدة طرق يمكن أن تساعد في تغيير هذا النمط السلوكي الشاذ من هذه الحلول: _

١/التوعية الإعلامية بالقيم الفاضلة وتقديم الإرشادات بواسطة المتخصصين لكافة أطياف المجتمع واذاعات FM موجودة وبكثرة تكفي للمساعدة في التغيير المنشود.


2/ تفعيل سيادة حكم القانون بتنقيح القوانين والأوامر المحلية المعنية بالصحة العامة والبيئة والمرور  وتشديد العقوبات لتكون رداعة وتطبق بصرامة على كل المخالفين دون أي تقديرات واعتبارات.


٣\الاهتماع بمنظمات المجتمع المدني المعنية بالجوانب البيئية والخضريةَ.


٤/محاربة السلوكيات من قبيل الإفطار أثناء ساعات العمل؛ كل دول العالم يتناول مواطنيها وجبة الإفطار في منازلهم قبل الحضور للعمل بالإضافة لظاهرة ست الشاي في قلب العاصمة وكمية العطالي والمتعطلين حولها..! وهذه الظاهرة لايوجد لها مثيل في أي من دول العالم المتحضر وغير المتحضر  كذلك ظاهرة غسيل العربات في الأرصفة والشوارع المسفلتة. 


5/ قيام حملات النظافة العامة وتخصيص وقتا لها يشارك فيها كافة المسئولين كما هو الحال في روندا الدولة الفتية. أضف إلى ذلك ممارسات العصف الذهني لمعالجات الإشكاليات المجتمعية بواسطة طلاب الجامعات السودانية والكليات المختصة لتقديم الحلول التي يمكنها استحداث حلول مستدامة  بخبرات الدول الشقيقة والصديقة التي مرت بنفس الإشكاليات.

وتظل سيادة حكم القانون حجر الزاوية في الوصول والالتزام المجتمعي. 

د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم حاج الامين

قانوني/محامي

الخرطوم ٢١/٣/٢٠٢١م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox