اخر الاخبار

الخميس، 11 مارس 2021

خلف الدوش

 عصب الشارع

صفاء الفحل 


Safaa.fahal@gmail.com


     خلف الدوش





ماذا قال الشاعر الشاب يوسف الدوش حتي تقم الدنيا عليه ويتم فتح بلاغات في مواجهته غير حقائق نعيشها امامنا فالعديد من الذين يحكموننا اليوم هم جزء لا يتجزأ من النظام السابق ولم تثبت براءاتهم حتي اليوم من جريمة فض الاعتصام بل اثبت عليهم نبيل اديب التهمة ب (تماطله) وهو يظن بان الجريمة تموت بالتقادم.. 

اذا ظن الذين فتحوا بلاغات في مواجهة ذلك الثائر الشجاع  (الدوش) بانهم يهزون من خلال محاسبته بعصا الارهاب لاسكات  الاصوات التي تنادي بالقصاص لاخوة لنا دفعوا ارواحهم من اجل ان ينعم هذا الوطن بالحرية والسلام والعدالة فهم واهمون فهو ليس وحده ونحن خلفه نرفع راية القصاص علي كل من شارك في  تلك الجريمة البشعة من مليشيات وكتائب ظل وجهاز امن وحتي اللجنة الامنية التي تم تكوينها بكاملها في تلك الفترة.. 

ان ظنوا بانهم يضربون البردعة ليخاف الحمار فهم لايعرفون بان للذين دفنوهم في تلك المقابر الجماعية ارواح حيه لن تترك قضيتهم تذهب هباء وعلي استعداد للحاق بهم حتي تشرق شمس العدالة كاملة غير منقوصة.. 

هذا الشاعر الشجاع عبر فقط عن ماتحمله دواخل كل شباب المقاومة السودانية فان ارادوا محاسبته علي ماقال فعليهم محاسبة كل شباب البلاد الذين مازالوا  علي قيد الحياة فهم يحملون نفس الراية ونفس الفكر.. 

اتركو الدوش او ان هذه ايادينا ممدودة فتعالوا وضعوا القيود عليها واستعدوا لحفر المزيد من المقابر الجماعية فنحن قادمون علي نفس الطريق ونفس النهج والتلويح بتكميم الافواه لن يجدي والثورة لم تمت بعد ودماء الشهداء لم تجف.. 

اتركو الدوش والغوا عبث محاكمته ومحاسبته فهو لم يات بجديد وكلنا يؤمن ويعرف ان ماقاله هو عين الحقيقة وسنكرره ونردده حتي تسطع  شمس الحقيقة وتحقق العدالة كاملة..


 ومازلنا نردد:


نفس الزول القاتل ولدك حاكم بلدك 


نفس الزول القاتل ولدك شال لي روحو الفاتحة وقلدك


الثورة مستمرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox