اخر الاخبار

04 أبريل 2021

الفساد الطائر تاركو أير (6-6)

 ‏أطياف 

صباح محمد الحسن 


الفساد الطائر ... تاركو أير ( ٦-٦) 





ذكرنا بالامس ان شركة تاركو للطيران حصلت على أكثر من ٢٠ مليون دولار  من بنك الخرطوم بفواتير  مزورة خلال الفترة من العام 2014م حتى العام 2018 ، وكانت سلع المرابحة عبارة عن ثلاث طائرات ومحرك طائرة  وان الشركة البائع في الامارات هي ذاتها الشركة المشتري في الخرطوم وان المالكين للشركتين وهما قسم الخالق بابكر قسم الخالق وسعد بابكر احمد قدما فواتير  مزورة لبنك الخرطوم بغرض تهريب النقد الأجنبي الي خارج السودان ، كما انها تقوم بشراء طائرات نقل البضائع من دول اخرى تجاوزت العشرين عاما ( العمر القانوني ) وتقومم بتحويلها  الي طائرات لنقل الركاب 

ما ارتكبته الشركة من مخالفات ومازالت ترتكبه حيث انها قامت بإدخال اخر طائرة لها في فبراير ٢٠٢١ يؤكد ان الشركة مازالت تمارس لعبتها ، وتتمتع بحصانة قوية ليس من بقايا حكومة المخلوع وجهاز أمنه  الذي مازالت قبضته مستمرة وحسب ، بل من قيادات حكومة الفترة الانتقالية ، هذه الحصانة الممنوحة لشركة تاركو لتحلق فسادا ، تكشف كثير من المستور ، اهمه انه مازالت ثمة شخصيات وقيادات كبيرة في هذه الحكومة تحمي الفساد وترعاه وتشرف عليه هذا اولاً 

ثانيا ان وقوف لجنة ازالة التمكين بعيدا عن منطقة إقلاع تاركو للطيران ، بالرغم من علمها بكل التفاصيل التي ذكرناها ، يعني ان لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد ، لاتمارس عملها بشفافية ومصداقية  ، فبالرغم من ان الشركة تقوم بعملاً خطيرا لايمكن ان تغض اللجنة الطرف عنه ، الا ان اللجنة لم تتخذ اي خطوة قانونية ضدها  

والمعلومة للقاري الكريم الذي يريدنا ان نبلغ نيابة الفساد ولجنة ازالة التمكين ، إنه لم تصلنا مستندات  فساد الشركة  ، الا بعد ان عجزت اللجنة ونيابة الفساد عن  مساءلة ومقاضاة ادارة شركة تاركو ، 

والغريب في الأمر ان قسم الخالق وسعد حصلا على هذه المرابحات عبر اتفاقات مع ادارة بنك الخرطوم السابقة المتمثلة في شخصية فضل محمد خير ، فطالت الملاحقات القانونية محمد خير  وحجزت بعض ممتلكاته ، ولكنها تركت قسم وسعد ، وهذا لايعني ان فضل تعرض للظلم  من اللجنة او غيرها من الجهات القانونية ،  ففضل متهم في اكثر من قضية فساد ولكن في فساد شركة تاركو تحديدا بصفته الطرف المحول للأموال من بنك الخرطوم  بالرغم من علمه بوجهتها وربما كان شريكا في كل المرابحات ،    ، هذا الفساد الذي يجمع ثلاثة اشخاص كيف تتم ادانة شخص واحد   وتبرئة الاثنين الآخرين ؟؟

هل استطاع كل من قسم وسعد التأثير على سير العدالة وحصلا على الحماية من اللجنة مثلما حصلا على المرابحات من فضل ، ان حدث هذا فعلاً ، فما هي اداة التأثير السلطة أم المال ؟؟ 

ان كانت هناك مستندات تثبت  مايجمع ( الثلاثة ) في قضية فساد تاركو هل ملاك تاركو غدروا فعلاً بفضل وقاموا  بطمس الأدلة التي تدينهم وقاموا بقسمة المبالغ على أثنين  بدلا من ثلاثة( هذا مغري )  وقذفوا بمحمد خير  امام عتبة لجنة التفكيك

إن كانت حكومة الثورة  تعلم بفساد تاركو  وتمنحها صكوك العفو والغفران ، إذاً إن الذي يجمع  فضل بملاك شركة تاركو  هو ذاته الذي يجمع تاركو بقيادات في الحكومة الحالية  ، فوجود فساد في عهد المخلوع يزهر وينمو ويذدهر في عهد الثورة لاشك  ان هنالك راعي ومشرف وداعم ومستفيد  من هذا الفساد 

وإن قالت اللجنة انها بريئة من ذلك وانها لاتعلم بفساد تاركو لا من بعيد ولا من قريب ، هل اللجنة الآن مستعدة لمواجهة ادارة شركة تاركو للطيران ؟ 

الأدلة والمستندات ، تثبت فساد الشركة ومخالفاتها واستخدامها طائرات منتهية الصلاحية  والأخيرة وحدها  تكفي ان توقف رحلاتها اليوم وليس غدا ناهيك عن كل ماسبق ذكره 


طيف أخير : 


سيدي وجدي صالح هل ستكون تاركو عصية على التفكيك ؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox